حجم الخط

- Aa +

الأثنين 11 نوفمبر 2019 10:00 م

حجم الخط

- Aa +

انتحار مؤسس الخوذ البيضاء في سوريا

سقط مؤسس منظمة "الخوذ البيضاء". البريطاني "جيمس لو ميسورييه" من شرفة منزله باسطنبول فيما يبدو أنه انتحار بعد ضغوط نفسية كان يتعرض لها

انتحار مؤسس الخوذ البيضاء في سوريا

أشارت رويترز نقلا  عن مصادر أن جيمس لو ميسورييه، وهو بريطاني أسس وأدار منظمة "ماي داي رسكيو"، التي قامت بتدريب منظمة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، توفي في اسطنبول الاثنين (11 تشرين الثاني/ نوفمببر 2019). وقال أحد جيرانه إنه عثر عليه ميتاً في وقت مبكر من الصباح قرب منزله في حي باي أوغلو في وسط إسطنبول.

وقال مصدر أمني لرويترز إن هناك اعتقاداً بأن "لو ميسورييه"، الذي يوصف بمؤسس "الخوذ البيضاء" السورية أيضاً، سقط من شرفة مسكنه الذي كان يتخذه مكتباً، وإنه يجري التعامل مع وفاته أنها انتحارفيما قال شخص ثالث، وهو دبلوماسي، إن "ملابسات وفاته غير واضحة".

وكتبت مؤسسة "الخوذ البيضاء" تغريدة على موقع "تويتر" قالت فيها إنها "تلقت ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة لو ميسورييه مؤسس ومدير مؤسسة ماي داي رسكيو في منزله في إسطنبول".

ونقلت تقارير بريطانيا أنه كان يعاني ضغوط نفسية شديدة بعد أن وجهت مؤخرا اتهامات له بأنه عميل سابق في الاستخبارات البريطانية إم 16-MI6  ويعمل لصالحها في الشرق الأوسط ودول أخرى. ونقلت وكالة الأناضول عن زوجته أنه كان يتناول أدوية خاصة بسبب الضغوط الشديدة وأنها انتقل بسكنه لجوار مركز طبي بسبب ذلك.

يذكر أن منظمة الخوذ البيضاء كانت تنشتر في مناطق عديدة وجرى العام الماضي نقل أكثر من 400 منهم مع أسرهم إلى الأردن من قبل إسرائيل. وقالت حكومة الاحتلال الاسرائيلي وقتها إنها تلقت طلباً بإجلاء هؤلاء من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وكندا إلى الأردن تمهيداً لإعادة توطينهم في بعض هذه الدول.

وتتهم وسائل اعلام الجماعة بأنها مقربة من الجماعات الاسلامية المتطرفة وخاصة جبهة النصرة وبأنها فبركت مقاطع الفيديو التي تظهر سقوط ضحايا مدنيين في الهجمات التي تشنها قوات الحكومة وخصوصا ما قيل إنه "هجمات كيميائية" بحسب ما نقلته بي بي سي.