لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 4 نوفمبر 2019 05:00 م

حجم الخط

- Aa +

الكشف عن أكبر مركز لتأهيل أصحاب الهمم بالعالم في دبي

الكشف عن "قرية سند" أكبر مركز لتأهيل وتعليم الأطفال والكبار من أصحاب الهمم، وذلك خلال مشاركة الإمارات في "إكسبو أصحاب الهمم الدولي" الذي ينطلق غداً بدبي

الكشف عن أكبر مركز لتأهيل أصحاب الهمم بالعالم في دبي

وام- تعتزم المدينة المستدامة في دبي، الكشف عن "قرية سند" التي تستضيفها على أرضها، لتقدم لدولة الإمارات ودول المنطقة، أكبر مركز لتأهيل وتعليم الأطفال والكبار من أصحاب الهمم، وذلك خلال مشاركتها في "إكسبو أصحاب الهمم الدولي" الذي ينطلق غداً ويستمر ثلاثة أيام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ويهدف المعرض إلى تحفيز الشركات، وحثها على دمج أصحاب الهمم في المجتمع، وذلك من خلال تحسين الخدمات لتلائم احتياجاتهم، وتمكينهم من التغلب على تحديات الحياة اليومية.

وينبثق المعرض من "رؤية الإمارات" للتأسيس لمجتمع شمولي ومتعاطف، كما يعد منصة لتحقيق فرق كبير في حياة أصحاب الهمم.

وتقام القرية على مساحة إجمالية تصل إلى 32 ألف متر مربع، كما يبلغ إجمالي مساحة المباني الإنشائية 19 ألف متر مربع، في حين تجاوزت كلفة تأسيسها 200 مليون درهم ويعمل فيها 320 موظفاً من المدربين المختصين والموظفين المؤهلين من مختلف جنسيات العالم ويمكنها استقبال 395 حالة في القسمين الداخلي والخارجي. 

وقال مؤسس ورئيس "قرية سند" الدكتور مهند فريحات: "تعتبر دبي مدينة رائدة في إطلاق المشاريع المتميزة. ومن هذا المنطلق، وقع اختيارنا على مدينة دبي لإطلاق (قرية سند) كأكبر مركز في العالم لتأهيل أصحاب الهمم. ويعد (إكسبو أصحاب الهمم الدولي) مناسبة مثالية لنا لعرض برامجنا المبتكرة وخططنا الشاملة التي تساعد في التغلب على مختلف التحديات التي تواجه أصحاب الهمم، سواء كان ذلك في اندامجهم مع المجتمع، أو حصولهم على التأهيل المناسب الذين يضمن لهم الانضمام إلى وظائف تضمن لهم سبل العيش الكريم، والإسهام في نهضة ونمو دولهم".

وتقوم فكرة القرية على توفير مركز نموذجي متطور يعد الأول من نوعه في توفير خدمات التدريب والتأهيل لدمج أصحاب الهمم مع المجتمع باستخدام الموسيقى والفن والبستنة والحيوانات، كما يستهدف استقبال الحالات من دول العالم كافة تشجيعاً للسياحة العلاجية في دولة الإمارات، حيث يقدم لنزلائه جميع الخدمات التعلمية والصحية والتأهلية.

ويوجد في المركز العديد من الأقسام المتخصصة بالعلاج الطبيعي، والعلاج السلوكي التطبيقي، والعلاج الوظيفي ويوفر قسماً لمعالجة مشكلات النطق والتخاطب، ويتولى الخبراء العاملون فيه تنظيم الورش التدريبية، وإقامة الفصول التعليمية التي تحاكي الواقع الافتراضي، وذلك بالاعتماد على أحدث التقنيات العالمية، إضافة إلى قسم لتدريب وتطوير المختصين، وآخر لتوفير خدمات الإرشاد الأسري وتدريب أفراد العائلة على التعامل مع مختلف الحالات ورعايتها. 

وكانت الدورة السابقة قد استقطبت أكثر من 6 آلاف زائر في العام2018 ، وشهدت عقد 1039 اجتماع عمل، وشارك بها 106 عارضين يمثلون 40 دولة.

وتضم أجندة المعرض ندوات حافزة على التفكير، وتساعد في إلقاء الضوء على القضايا الملحة المتعلقة بتوظيف هذه الفئة من المجتمع، والحلول الممكنة للتخلص من العقبات التي تحول دون توظيفهم.