لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 1 نوفمبر 2019 07:00 م

حجم الخط

- Aa +

فيديو: شرطة دبي تقبض على سارق أوروبي تخفى بزي النساء

تمكنت شرطة دبي من القبض على المتهم الذي نفذ جريمته متخفياً بزي النساء، في أقل من سبع وأربعين دقيقة من ارتكاب الجريمة.

فيديو: شرطة دبي تقبض على سارق أوروبي تخفى بزي النساء

كشف اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، عن جريمة سرقة نوعية حملت الكثير من المفاجآت، لعصابة اجرامية تخصصت في جرائم السرقة في أحد الدول الأوروبية، خططت لارتكاب جريمتها بداخل الإمارات. 

وقد تمكن منفذ الجريمة من سرقة ما يقدر بأكثر من 3 ملايين درهم، عبارة عن ساعات ثمينة ومبلغ مالي من أحد الشقق السكنية في إمارة دبي.

وتمكنت فرق إدارة الجريمة المنظمة بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية من القبض على المتهم الذي نفذ جريمته متخفياً بزي النساء، في أقل من 47 دقيقة من ارتكاب الجريمة.

تفاصيل الجريمة

وعن تفاصيل الجريمة، قال مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي العميد جمال سالم الجلاف «وردتنا معلومات من شبكة المصادر السريين التابعين لإدارة الجريمة المنظمة عن وجود شخص مشتبه به يرتدي الزي النسائي، ويتجول في المنطقة بين الأماكن السكنية ومواقع تردد السياح، ومعه حقيبة متوسطة الحجم، فاستجابت فرق الجريمة المنظمة للحالة على الفور، وفقاً لمنهجيات الاستجابة الجنائية للمعلومات المهمة.

وأضاف: من خلال الحس الأمني العالي الذي يتمتع به فريق الجريمة المنظمة تم ضبط شخص مشتبه به، كان يرتدي ملابس رجالية عادية وحقيبة متوسطة الحجم تطابقت مواصفاتها مع ما جاء في وصف المعلومة السرية.

وأكد أنه من خلال الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها بخصوص الحقيبة والتأكد من خلوها من مواد خطيرة أو مشتبه بها كانت المفاجأة الأولى، والمتمثلة بضبط مسروقات تقدر بأكثر من 3 ملايين درهم في صورة ساعات ثمينة ومبالغ نقدية، ومن خلال التحقيقات، اعترف المقبوض عليه بارتكابه لجريمة سرقة في أحد المساكن في إمارة دبي، وأنه لم يمر سوى 47 دقيقة على ارتكابه الجريمة حتى تم القبض عليه.

وذكر العميد الجلاف أن جريمة السرقة المدبرة تم التخطيط لها من قبل عصابة إجرامية تبادلت المعلومات بينها، عبر قيام أحدهم بالتوصل إلى معلومات عن مقر سكن التاجر الأوروبي المقيم في إمارة دبي، واختيار فترة مغادرته لمسكنه مسافراً برفقة زوجته الحامل إلى موطنه من أجل استقبال طفلهما الأول، وعليه فقد تم التخطيط لارتكاب جريمة السرقة، والتوصل إلى طريقة للدخول إلى البناية التي يقطن فيها التاجر، وكذلك طريقة لدخول الشقة السكنية المستهدفة، كما استخدم المتهم معدات هيدروليكية متطورة في إحداث فتحة في الخزنة الحديدية المتطورة المربوطة بجهاز صوتي يعطي إنذاراً عالياً في حال فتح الخزنة بعنف.

وبين العميد جمال الجلاف أن حرفية فرق الجريمة المنظمة هي ما أسهمت في عثورهم على الحقيبة التي تحتوي على الأدوات التي استخدمها المتهم في تنفيذ جريمته بعد أن ظن بأنه نجح في التخلص منها.

وذلك من خلال إجراءات المسح الميداني للمنطقة المحيطة لموقع ضبط المتهم.

أحداث ومفاجآت

وقال العميد جمال الجلاف إن جريمة السرقة النوعية كشفت عن الكثير من المفاجآت، لا سيما حين تم التواصل مع المجني عليه وإعلامه بالواقعة، حيث تفاجئ الأخير بعدم علمه بأن منزله قد تعرض للسرقة، وأعرب عن اندهاشه بجهود شرطة دبي وقدرتها على القبض على المتهم قبل ورود البلاغ.

وتابع: أما المفاجأة الثانية فتمثلت في أن الخزنة كانت تحتوي على 10 ملايين درهم، ولكن المتهم كان مرتبكاً وأراد أن ينهي عملية السرقة بسرعة، فاكتفى بالاستيلاء على ساعات ثمينة ومبلغ مالي، قيمتها تقدر بنحو 3 ملايين درهم، وأنهى عملية السرقة.

نصيحة أمنية

وتوجه العميد جمال الجلاف إلى المجتمع بأهمية الاشتراك في برنامج «أمن المساكن»، وهو خدمة أمنية تقدم من شرطة دبي بهدف تأمين مسكن المشترك في الخدمة أثناء فترة غيابه، داعياً إلى عدم ترك المبالغ المالية النقدية الكبيرة في المساكن وإيداعها في البنوك.