المفوضة البريطانية تأسف باكية ولا تعتذر عن قتل جيمس كوك لسكان نيوزيلندا الأصليين

جيمس كوك أو القبطان كوك قتل تسعة من سكان نيوزيلندا الأصليين و المفوضة البريطانية لورا كلارك لا تقدم اعتذار بريطانيا بل مجرد أسف لما فعله كوك
 المفوضة  البريطانية تأسف باكية ولا تعتذر عن قتل جيمس كوك  لسكان نيوزيلندا الأصليين
الخميس, 03 أكتوبر , 2019

أعربت مفوضة عن الحكومة البريطانية، أمس الأربعاء، عن أسفها لبعض قبائل الماوري عن مقتل 9 من الماوريين خلال المواجهات الأولى مع طاقم سفينة المستكشف البريطاني جيمس كوك "إنديفور"سنة 1769، أي قبل 250 عاما لكنها لم تقدم اعتذارا رسميا من بريطانيا.

وشاركت المفوضة السامية البريطانية لورا كلارك في احتفالين بمناسبة الذكرى السنوية الـ250 لأول مواجهة قبالة الساحل للكابتن كوك مع سكان نيوزيلندا الأصليين.

وزارت كلارك أولا موقعا لذكرى الرجل الماوري تي مارو، الذي قُتل بالرصاص على يد كوك عندما هبط في نيوزيلندا للمرة الأولى بحسب ما نقلته وكالات الأنباء.

وشاركت بعد ذلك في احتفال دام يوما في منزل ماوري للاجتماعات في جيسبورن على الساحل الشرقي للجزيرة الشمالية، والذي أقيم للاعتراف بـالأعمال الوحشية التي ارتكبت في ذلك الوقت.

ولم يصل بيان الأسف إلى مستوى الاعتذار الرسمي، بل نقل بصورة شخصية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج