لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 08:45 م

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تبدأ استقبال المشاركات في تحدي تكنولوجيا الغذاء العالمي

بدء استقبال المشاركات في "تحدي تكنولوجيا الغذاء" وتبلغ جوائز التحدي مليون دولار والإعلان عن الفائزين في أبريل 2020

 الإمارات تبدأ استقبال المشاركات في تحدي تكنولوجيا الغذاء العالمي

وام-أعلنت حكومة دولة الإمارات بدء استقبال المشاركات في "تحدي تكنولوجيا الغذاء" العالمي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤخراً، ويشرف عليه مكتب الأمن الغذائي بالشراكة مع شركة "تمكين"، عبر الموقع الإلكتروني foodtechchallenge.com .

ويهدف التحدي، الذي تبلغ جوائزه مليون دولار أمريكي، وسيتم الإعلان عن الفائزين فيه في أبريل 2020، إلى تحفيز العقول وأصحاب الأفكار في دولة الإمارات والعالم لابتكار مبادرات جديدة في قطاع الزراعة والأمن الغذائي، وتطوير الإنتاج المحلي من خلال توظيف أحدث الوسائل التكنولوجية وتعزيز قدرات البحث والتطوير بما يضمن تحقيق مستهدفات "الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051".

ويتيح التحدي الذي ينظم بالتعاون مع شركة "تمكين"، للأفراد والباحثين والشركات ومؤسسات البحث العلمي والجامعات، فرصة المشاركة في إيجاد حلول عملية قابلة للتطبيق والتحول إلى مشاريع غذائية رائدة داخل الدولة، بالاعتماد على الحلول التكنولوجية والاقتصادية الفعالة.

وتضم لجنة تحكيم التحدي نخبة من الخبراء الدوليين ذوي الخبرات العالمية في مجال التكنولوجيا والاقتصاد، سيعملون على تقييم المشاريع والأفكار واختيار أفضلها، فيما سيتم تحويل الأفكار المتميزة إلى مشاريع على أرض الواقع، بعد تصميم آليات التطبيق العملي المناسبة لكل مشروع، وسيتم الإعلان بنهاية التحدي في أبريل 2020، عن 4 فرق فائزة ضمن فئتين هي: الزراعة المنزلية والزراعة المجتمعية.

وتتضمن شروط التحدي إرسال مقترحات شاملة لكل مشاركة وشرح الفكرة وتحديد التحديات التي تواجه دولة الإمارات، إضافة إلى طرح حل علمي لها، من خلال عرض تقديمي يتضمن أحد الوسائل التكنولوجية وأن يراعي الاستدامة وأن يكون ذو جدوى اقتصادية، كما يتطلب إرفاق فيديو خاص يستعرض من خلاله أعضاء الفريق المشارك المقترح وتفاصيله، وكيفية تطبيق الحلول داخل الإمارات وبما يتناسب مع ظروفها.

ويشمل التحدي الذي يتواصل على مدى 7 أشهر، عقد فعاليات مجتمعية متنوعة تهدف لتعزيز وعي أفراد المجتمع بأهمية الأمن الغذائي، من خلال التركيز على ملف التغذية وهدر الغذاء، والتعريف بأحدث السبل والحلول التكنولوجية المستدامة التي يمكن للفرد تطبيقها بهدف الوصول إلى نتائج تعود بالنفع على الفرد والمجتمع.

الجدير بالذكر، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أطلق "تحدي تكنولوجيا الغذاء" العالمي بهدف جذب وتشجيع الشركات والأفراد والمؤسسات العلمية والبحثية في الإمارات ومختلف دول العالم في وضع أفكار مبتكرة لإنتاج الغذاء في دولة الإمارات، والاستعانة بأحدث الوسائل التكنولوجية في إيجاد حلول لمختلف التحديات المحلية التي تواجه القطاع الزراعي والإنتاج الغذائي المستدام.