لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 26 Jul 2019 05:00 م

حجم الخط

- Aa +

دبي.. مبادرة للإفراج عن المساجين المحكومين على ذمة قضايا الإيجار

المساعدة في الإفراج عن جميع المساجين المحكومين على ذمة القضايا الإيجارية في دبي بالتزامن مع حلول عيد الأضحى المبارك.

دبي.. مبادرة للإفراج عن المساجين المحكومين على ذمة قضايا الإيجار

وام- أطلقت دائرة الأراضي والأملاك في دبي مبادرة جديدة تحت شعار «عيّد في بيتك»، وذلك من خلال ذراعها القضائية «مركز فض المنازعات الإيجارية»، تزامناً مع «عام التسامح».

تم الإعلان عن هذه المبادرة خلال اجتماع ضم سعادة سلطان بطي بن مجرن مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي وسعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي وسعادة القاضي عبدالقادر موسى رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية. 

وذلك برعاية رجل الأعمال عبدالله أحمد الأنصاري الذي قدم تبرعا سخيا يغطي نسبة كبيرة من المطالبات المادية في الأحكام الصادرة عن المركز بحق الغارمين والتي سيتم بموجبها إخلاء سبيل كافة المساجين في القضايا الإيجارية مع الحفاظ على حقوق المؤجرين.

وقال سلطان بطي بن مجرن إن هذه المبادرة تعتبر الأولى من نوعها في دبي وتزداد أهميتها لتوافقها التام مع المحاور التي يقوم عليها "عام التسامح" وإبراز دولتنا عاصمة عالمية للتسامح.

من جانبه أوضح القاضي عبدالقادر موسى أن هذا النوع من المبادرات يؤكد أن الإمارات تعد بحق أرضا للتسامح وقيم الخير والإنسانية ويثبت أن دورنا يأخذ أبعادا خيرية إلى جانب ما نقوم به لضمان الحقوق لجميع الأطراف في القطاع العقاري وتطبيق القوانين بشفافية ونزاهة.

بدوره عبر اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري عن شكره وتقديره لأراضي دبي ومركز فض المنازعات الإيجارية على إطلاق هذه المبادرة بالتعاون مع محسن إماراتي للتخفيف عن المعسرين ممن قادتهم ظروفهم المادية الصعبة إلى السجون.

من جهته أشار رجل الأعمال عبدالله أحمد الأنصاري إلى أن المساهمة في هذه المبادرة جاءت إيمانا من أن السجناء في القضايا الإيجارية لم يرتكبوا جرما لكنهم عانوا ظروفا قاسية أوصلتهم إلى هذه المواقف الصعبة حيث ارتأينا الوقوف إلى جانبهم للتعبير عن الروح الإنسانية التي تمتاز بها دبي ومواطنيها في تفعيل وتكريس مبادئ العطاء التي زرعها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسارت على نهجه قيادتنا الرشيدة لتكون هذا البادرة نموذجًا للتسامح بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

وعبر المستفيدون من المبادرة عن سعادتهم وتوجهوا بالشكر والثناء للقائمين عليها واصفين أنها تجسد المعاني الإنسانية المغروسة في أهل الإمارات ليدخلوا الفرحة إلى قلوب عائلاتهم وذويهم في العيد.