محاكمة العقل المدبر وراء أكبر احتيال سيبراني من بنوك بريطانيا

تمكن فيزان حميد تشودري بفضل اتقان اللهجات الويلزية والاسكتلندية من الاحتيال على زبائن بنك لويدز وسرقة 113 مليون جنيه استرليني منهم
محاكمة العقل المدبر وراء أكبر احتيال سيبراني من بنوك بريطانيا
الأربعاء, 01 مايو , 2019

كشفت جلسات محكمة بريطانية اليوم تفاصيل جديدة في قضية تعد الأكبر بين عمليات الاحتيال السيبراني التي شهدتها الشرطة في لندن عند مثول فيزان حميد تشودري الملقب بـ فيزي ليكشف مصير الملايين التي سرقها من احتيالات هاتفية وعبر الإنترنت ضد زبائن بنك لويدز وبنك اسكوتلندا RBS.

واستمعت المحكمة في جلسة استعادة المضبوطات لتفاصيل مثيرة عن طريقة انفاق فيزي للأموال المسروقة وشملت نفقاته شراء اسطول سيارات بورش ولمبورغيني وبنتلي وغيرها من السيارات مع إحضار عمال تنظيف لها من باكستان، إلى جانب مشاوير تسوق باذخة بـ3 ملايين جنيه من متاجر هارودس لشراء السلع الفاخرة مثل ساعات رولكس .

 شملت عملية الاحتيال الاتصال والإيقاع بقرابة 750 من الشركات من زبائن البنوك والاتصال بموظفين فيها للزعم بأن حساباتهم تعرضت للاختراق ويطلب منهم كلمات سرية لإيقاف الاختراق المزعوم!

تمكن فيزان من تقليد لهجات بريطانية مميزة وإتقانها بدهاء مذهل مثل اللهجة الاسكتلندية الثقيلة وذلك لإقناع ضحاياه من موظفي الشركات بأنه خبر أمني عريق في البنك ولذلك قامت الشرطة البريطانية بإطلاق لقب فويس The Voice على منفذ عملية الاحتيال قبيل اعتقاله.

ولم تتمكن الشرطة في لندن من استعادة أكثر من نصف مليون جنيه (الصورة أدناه) حين ضبطت منزله فيما تم إلقاء القبض عليه وحكم بالسجن سنة 2016. فيما تنظر المحكمة حاليا في طريقة لاستعادة الاموال التي سرقها مع عصابته.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج