دبي تتصدر مدن العالم باستقبال أصحاب الملايين

الإمارات تستقطب نحو 2000 من أصحاب الثروات الكبيرة ودبي تتصدر مدن العالم المستقبلة للمليونيرات متفوقة على كبريات المدن
دبي تتصدر مدن العالم باستقبال أصحاب الملايين
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 18 أبريل , 2019

وام- أظهر تقرير "انتقال الثروات العالمية" عن بنك آفروآسيا لعام 2019،  أن دولة الإمارات العربية المتحدة استقطبت في العام 2018 نحو 2000 من أصحاب الثروات الكبيرة، بينما أورد التقرير مدينة دبي في مقدمة المدن العالمية التي اجتذبت أكثر من 1000 مليونير في العام ذاته.

متفوقة في ذلك على مدن كبرى مثل لوس أنجلوس، وميلبورن، وميامي، ونيويورك، وسان فرانسيسكو وسيدني.

ووصف التقرير دبي بأنها المركز المالي الأكبر والأبرز في منطقة الشرق الأوسط، مؤكداً أنها تتمتع بمميزات عدة، من أهمها مستوى الأمان والاستقرار الكبيرين اللذين جعلاها أكثر المدن أمناً على مستوى المنطقة، وهو الأمر الذي أهّلها لتتصدر مدن العالم المستقطبة للمليونيرات وللأفراد أصحاب الثروات الكبيرة العام الماضي.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن المناخ الاستثماري الصحي والبيئة الاقتصادية المتميزة التي أرست دعائهما القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة برؤية واضحة للمستقبل ووعي تام بمتطلبات الريادة في شتى القطاعات التنموية، وحرص كامل على تحقيق السعادة لشعبها وكل من يعيش على أرضها سواء مقيماً أو زائراً أو مستثمراً، وبعمل دؤوب لا ينقطع لتهيئة المناخ الداعم لأصحاب الفكر الخلاق والإبداعات المتميزة في شتى مجالات الحياة.. عناصر تكاملت في جعل دولة الإمارات محط أنظار العالم كنموذج أمثل للعيش والعمل.

وأوضح التقرير أن عدد أصحاب الثروات الكبيرة الذين انتقلوا إلى دولة الإمارات في 2018 تساوى مع العدد ذاته من أصحاب الثروات الذين انتقلوا إلى سويسرا، بينما تخطى العدد الذي اختار الانتقال إلى دول أوروبية وآسيوية مثل إسبانيا والبرتغال واليونان وسنغافورة التي استقبلت كل منها 1000 مليونير في 2018.

وأظهر التقرير نزوحاً كبيراً لأصحاب الثروات من الصين التي غادرها العام الماضي نحو 15000 مليونير، وروسيا التي تركها نحو 7000 مليونير، والهند 5000 مليونير، وتركيا 4000 مليونير، وفرنسا والمملكة المتحدة بواقع 3000 مليونير من كل منهما.

واستعرض التقرير قائمة من الأسباب التي تدفع أصحاب الثروات للبحث عن مكان يلبي لهم احتياجاتهم، وتضمّنت دوافع الانتقال البحث عن الأمن والأمان، خاصة فيما يتعلق بأمن النساء والأطفال، ونمط الحياة العصري، ومستوى المعيشة الراقي، والفرص التعليمية الأفضل، ومجالات ازدهار الأعمال، ومرافق الرعاية الصحية، وغيرها من العناصر الأساسية التي تدفع أصحاب الثروات للبحث عن المدن والبلدان التي توفرها لهم.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج