بصمة الرائحة فكرة شرطة دبي أثبتها العلم وستنفذها أمريكا

انبثقت فكرة مشروع بصمة الرائحة منذ سنوات من نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الفريق ضاحي خلفان تميم
بصمة الرائحة فكرة شرطة دبي أثبتها العلم وستنفذها أمريكا
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 24 مارس , 2019

أكدت البروفسورة دي ايتا ميلز أن مركز الابحاث الدولية بجامعة فلوريدا استطاع بالفعل إثبات العلم المتعلق ببصمة الرائحة، وقد تم الاعتراف به كدليل امام القضاء في عدد من الولايات الأمريكية بعد أن ثبتت صحته علميا.

وانبثقت فكرة مشروع بصمة الرائحة، الذي عُرض ورقة عمل في الملتقى الدولي الـ 12 لأفضل التطبيقات الشرطية أخيراً في دبي، من نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الفريق ضاحي خلفان تميم منذ سنوات، حين وجّه شرطة دبي إلى إيجاد الدعم العلمي لتحقيق نظرية الاستفادة من بصمة الرائحة للإنسان في الجانب الجنائي، وتقديمها كدليل علمي أمام القضاء، بحسب ماورد على صفحة شرطة دبي على فيسبوك.

وأضافت ميلز، خلال لقاء جمعها مع نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، أنه ثبت علمياً أن رائحة الإنسان لا تتكرر من شخص لآخر، وبالتالي يمكن التعرف إلى المتهم من خلال رائحته التي يتركها في مسرح الجريمة إذا تم التقاطها بالوسائل التقنية أو بواسطة الكلاب البوليسية، مضيفة أن كل إنسان يحمل فوق جسمه أنواعاً من البكتريا لها خصائص تتعلق بالـ (DNA)، وهي التي تعطي الرائحة المميزة للجسم. 

وأشاد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم بالنتائج العلمية التي توصلت إليها جامعة فلوريدا في مجال تطوير مشروع بصمة الرائحة، مشيراً إلى أن انضمام القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة الى المنظمة الوطنية للعلوم والابحاث NSF إلى جانب الدعم الذي قدمته للجامعة، جعل من هذا المشروع هدفاً يمكن تحقيقه، مؤكداً على أنها خطوة متقدمة في علم الأدلة الجنائية، وسوف تدعم العمل الشرطي، ويستفيد منها الكثيرون.

من جهته، أوضح مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري أن هذه الطريقة الحديثة والمبتكرة من نتائج البحث العلمي المشترك بين إدارة الأدلة الجنائية في شرطة دبي والمنظمة العالمية للأبحاث NSF، والمتمثلة في المركز المتقدم للأبحاث الجنائية بجامعة فلوريدا الدولية، لم تستخدم حتى الآن في أي مختبر جنائي، ولكن أعضاء المركز المتقدم لأبحاث العلوم الجنائية CARFS، ومقره جامعة فلوريدا الدولية، وتتمتع شرطة دبي بعضوية رئيسة فيه، صوتوا بالموافقة على المشروع المهم الذي يخدم العدالة ويدعم العمل بالأدلة الجنائية. 

وأضاف الدكتور فؤاد تربح أنه سيتم نشر نتائج البحث عن استحداث طريقة علمية مؤكدة لتحديد بصمة الرائحة للإنسان بأسلوبين هما الشق الكيميائي للكشف عن مكونات الرائحة من المواد المتطايرة والشق البيولوجي والذي يحدد سمات الحمض النووي للبكتيريا والفطريات والأحياء البيوبكتيرية، وذلك عن طريق فحوصات الـ DNA الخاصة بتلك الخلايا البكتيرية، وقد اعتمدت عدة جهات قضائية في أوربا والدول الاسكندنافية على التقييم العلمي لبصمة الرائحة باستخدام الكلاب البوليسية والمدعومة وذلك بعد التأكد من تحديد مكونات الرائحة كيميائياً.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج