قصة شرطية نيوزيلندية ارتدت الحجاب طوعا وتعاطفا مع المسلمين

الشرطية النيوزيلندية ميشيل ايفانز أثارت إعجاب العالم بصورتها التي انتشرت بارتدائها الحجاب
قصة شرطية نيوزيلندية ارتدت الحجاب طوعا وتعاطفا مع المسلمين
السبت, 23 مارس , 2019

روت الشرطية النيوزيلندية ميشيل ايفانز لصحيفة محلية في نيوزيلندا كيف ارتدت الحجاب ووردة حمراء تعبيرا عن تعاطفها تضامنها مع المسلمين من ضحايا الهجوم الإرهابي بعد أن انتشرت صورتها ونالت استحسان الآلاف وكان مصور اسوشيتد برس قد التقطها.

دعماً لأهالي 50 شخصا قتلوا بالرصاص بالهجوم الإرهابي في مدينة كرايست تشيرش قبل أسبوع، ارتدت نساء كثيرات في نيوزيلندا الحجاب، لكن حجاب الشرطية ميشال إيفانز التي تطوعت لارتدائه لفت انتباه الكثيرين وحققت صورتها انتشارا كبيرا.

وقررت ضابطة الشرطة ميشيل إيفانز ارتداء الحجاب، وتعليق وردة حمراء مشيرة للصحيفة أنها تود خدمة بلدتها الصغيرة التي عاشت فيها وتحبها.

وقال كثيرون إن إيفانز (24 عامًا) عكست تمامًا شعور العديد من النيوزيلنديين تجاه المسلمين.

وفي مقابلة أجرتها مع "وانغانوي كرونيكل"، قالت إيفانز إنها انضمت إلى قوة الشرطة عام 2016 لأنها أرادت أن تخدم مجتمع مدينة وانغانوي التي نشأت فيها.

وأضافت "أريد أن تكون وظيفتي هنا، أنا أحب وانغانوي. إنها مدينة جميلة وصغيرة، وهذا المكان أريد أن أعيش فيه".

وقبل 6 أشهر، كتبت إيفانز منشورا بشأن الضغوط التي تتعرض لها لكونها شرطية. وقالت: "ليس من الطبيعي أن تتحمل الأعباء التي تقع على عاتق الشرطيين: عاطفيا وجسديا وعقليا".

عندما بدأت إيفانز العمل في شرطة وانغانوي أرادت التركيز على مشاركة الشباب والعمل في الخطوط الأمامية. ومن أجل ذلك، تتدرب إيفانز كل يوم، وتقرأ عن الصحة وعلم النفس.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج