عرب، أغلبهم مصريين، من بين جنسيات ركاب الطائرة الإثيوبية المنكوبة

الطائرة الإثيوبية التي تحطمت يوم الأحد كانت تقل ركابا من أكثر من 30 دولة، منهم من مصر والمغرب والسودان واليمن والصومال
عرب، أغلبهم مصريين، من بين جنسيات ركاب الطائرة  الإثيوبية المنكوبة
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 10 مارس , 2019

رويترز- أعلنت الخطوط الجوية الإثيوبية، الأحد، أن هناك عربا بين 157 شخصا هم ضحايا طائرتها المنكوبة التي سقطت بعد إقلاعها من مطار قرب إديس بابا في طريقها إلى العاصمة الكينية نيروبي.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، تيولدي غيبرمريام، في مؤتمر صحفي عقده بعيد الحادثة إن من بين الضحايا 6 مصريين، ومغربيان، وسوداني، ويمني، وصومالي.

وأضاف أن من بين الركاب 32 من كينيا و18 من كندا وتسعة من إثيوبيا وثمانية من إيطاليا وثمانية من الصين وثمانية من الولايات المتحدة وسبعة من بريطانيا وسبعة من فرنسا وستة من مصر وخمسة من هولندا وأربعة من الهند وأربعة من سلوفاكيا وثلاثة من النمسا وثلاثة من السويد وثلاثة من روسيا واثنان من المغرب واثنان من إسبانيا واثنان من بولندا واثنان من إسرائيل.

وكان لكل من بلجيكا وإندونيسيا والصومال والنرويج وصربيا وتوجو وموزامبيق ورواندا والسودان وأوغندا واليمن مواطن واحد على متن الطائرة.
وأسماء أربعة من الركاب مسجلة على أنهم يحملون جوزات سفر صادرة من الأمم المتحدة ولم تعرف جنسياتهم على الفور. 

وقال إن الطيار أبلغ سلطات المطار عن أنه "يواجه صعوبات" ويريد العودة، مضيفا أن الطيار "حصل على إذن" للعودة إلى العاصمة الإثيوبية قبيل تحطم الطائرة.

ووقعت الحادثة عشية انطلاق اجتماع سنوي كبير في نيروبي لجمعية الأمم المتحدة للبيئة، وكان من بين الضحايا 4 يحملون جوازات للمنظمة الدولية. 

والخطوط الجوية الإثيوبية المملوكة للدولة من أكبر شركات الطيران في القارة الأفريقية من حيث حجم أسطول طائراتها. وقالت الشركة في وقت سابق إنها تتوقع نقل 10.6 مليون راكب العام الماضي.

وكان آخر حادث كبير تتعرض له إحدى طائرات الشركة الإثيوبية في يناير كانون الثاني 2010 عندما سقطت الطائرة بعد أن أقلعت من بيروت بفترة وجيزة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج