لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 26 فبراير 2019 11:45 ص

حجم الخط

- Aa +

المشقة لا تدوم، نوجين مصطفى لاجئة على كرسي متحرك

الفتاة نوجين مصطفى المصابة بشلل دماغي أقعدها عن الحركة تقطع آلاف الأميال للوصول إلى ألمانيا

المشقة لا تدوم، نوجين مصطفى لاجئة على كرسي متحرك

أليشيا بولر، أريبيان بزنس:  أن تعبر البحر الأبيض المتوسط و تقطع 6 آلاف كم على كرسي متحرك عبر حدود 7 دول لتصل إلى ألمانيا خلال شهر، فلا بد أن تكون مثابرا بعزيمة تهز الجبال، لكن الفتاة السورية نوجين مصطفى التي تعاني  منشلل دماغي أقعدها عن الحركة.

قبل خمس سنوات كانت حبيسة شقة في مدينة حلب السورية لم تغادرها منذ أن أبصرت النور فيها.

تقول نوجين لأريبيان بزنس: "أعتقد أنه لامشقة تدوم إلى الأبد. هناك نور بعد العتمة ". وُلدت هذه الفتاة السورية بمرض الشلل الدماغي ، وكان تواصلها الوحيد مع العالم الأوسع هو بمشاهدة مسلسلات تلفزيونية وتعلمت وقتها اللغة الإنكليزية من مشاهدة مسلسلات أمريكية.

 اضطرت نوجين للفرار على كرسي متحرك مع احتدام القتال في حلب وقامت بمساعدة شقيقتها لعبور سبعة حدود واجتياز لبحر الأبيض المتوسط للوصول إلى أوروبا. في كتاب سيرة الفتاة الذي شارك في تأليفه مع المذيعة التلفزيونية المخضرمة كريستينا لامب ، تقول "استغرق عبور البحر وقتا طويلا لأن السفر على كرسي متحرك لأن تلك القوارب "خطيرة في معظم الأوقات". اليوم ، تعيش نوجين في بلدة فيسيلينغ الصناعية الهادئة ، خارج كولونيا ، وقد مُنحت موافقة على طلب اللجوء الذي تقدمت به للسلطات الألمانية.

تداوم حاليا في مدرسة لذوي  الحاجات الخاصة وقد نشرت كتابًا آخر بعنوان "الفتاة التي جاءت حلب". وتقول إنها "تدرس الاقتصاد والإدارة" وتتحدث الآن الإنجليزية والألمانية والعربية ، وكذلك الكردية لغتها الأم .