محمد بن راشد يعتمد 32 مليار درهم لبناء 34 ألف وحدة سكنية للمواطنين

الإمارات تخطط لبناء عشرات الآلاف من الوحدات السكنية للمواطنين والحكومة خصصت 32 مليار درهم (8.7 مليار دولار) لذلك
محمد بن راشد يعتمد 32 مليار درهم لبناء 34 ألف وحدة سكنية للمواطنين
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 25 فبراير , 2019

وام_ اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مجموعة خطط جديدة لإسكان المواطنين خلال الست سنوات القادمة، بميزانية قدرها 32 مليار درهم لبناء 34 ألف وحدة سكنية للمواطنين في جميع أنحاء الدولة.

جاء ذلك أثناء الجولة التفقدية التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اليوم وزار خلالها عددا من المشاريع الإسكانية ومجموعة من مشاريع الطرق الاتحادية قيد التنفيذ في رأس الخيمة، بما في ذلك حي بطين السمر السكني، والطريق الدائري والجسر المقوس الفولاذي. 

وقد اطلع سموه خلال الجولة على سير العمل في المشاريع الإسكانية التي تشرف عليها وزارة تطوير البنية التحتية والمشاريع الإسكانية وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، مشددا على أهمية الالتزام بخطة التنفيذ المحددة لها. 

إلى ذلك، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالبدء بتطبيق دليل تخطيط المجتمعات السكنية الحيوية في الأحياء التي يقوم بتنفيذها برنامج الشيخ زايد للإسكان والتي تساهم في تحسين حياة المستفيدين من المساكن في الأحياء السكنية ضمن معايير تشمل الأمن والصحة والتعليم وتعزيز الحياة الاجتماعية التي تضمن الحياة الكريمة للمواطنين.

 وتبلغ قيمة المشاريع التنموية في البنية التحتية والإسكان حتى العام 2020 أكثر من 30,7 مليار درهم.

كما أعلن معالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي إطلاق مجمعات سكنية جديدة يقوم عليها برنامج الشيخ زايد للإسكان في كل من منطقة العوير بدبي ومنطقة السيوح 16 بالشارقة وفق أعلى معايير البناء المستدام.

وأشار معاليه إلى أن نسبة إنجاز حي بطين السمر 1 برأس الخيمة تبلغ 34% للمرحلة الأولى و11 % للمجموعة A و 15 % للمجموعة B في بطين السمر 2 ويتوقع الانتهاء منها في الربع الثالث من عام 2020 ، لافتا إلى أن تكلفة المشروع تبلغ 1,25 مليار درهم لتنفيذ 888 مسكنا ضمن أعلى المواصفات وبما يحقق معايير الاستدامة.

وقد خصص البرنامج للمواطنين خمسة تصاميم سكنية مختلفة في كل حي سكني تراعي تنوع الأذواق وتلبي آمال المواطنين من حيث عدد الغرف في كل مسكن ونوعية التصميم وقابلية التوسع مستقبلا.

 إلى ذلك، أشارت المهندسة جميلة الفندي، مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان إلى أن البرنامج يسعى إلى تحقيق معايير الاستدامة في الأحياء السكنية من خلال خفض نسبة استهلاك المياه في المساكن إلى 40% وتحقيق 20% في انخفاض استهلاك الكهرباء من خلال اعتماد مواصفات محددة واشتراطات للأجهزة المستخدمة، كما تحقق المساكن التي ينفذها زايد للإسكان 45% من الخفض في استهلاك المياه و20% من الخفض في استهلاك الكهرباء مما يعكس اهتمام البرنامج تطبيق معايير الاستدامة وجودة الحياة. 

وأشارت إلى أن "نظام أحياء زايد" يتيح للمستخدم استعراض الأحياء السكنية المتكاملة المرافق والتي ينفذها برنامج الشيخ زايد للإسكان في مختلف إمارات الدولة، ويتميز النظام بعرضه لهذه الأحياء بشكل يحاكي الواقع ويعرض الأحياء السكنية الجاري بناؤها والأحياء السكنية المستقبلية، ويوفر التطبيق خاصية التجول في الأحياء السكنية والاطلاع على البيئة المحيطة للمنطقة والتي تمت مراعاة محاكاتها بالواقع، كما يمكن للمستخدم أيضا عرض الوحدات السكنية والتفاصيل التي تحتويها من غرف ومساحات ومرافق وخدمات.

ومن أبرز التطبيقات التي يقدمها زايد للإسكان تطبيق "مسكني الافتراضي" الذي يتيح للمستخدمين الاطلاع على مجموعة مختارة من نماذج المساكن الجاهزة التي تمت دراستها وتصميمها وقفا لمعايير عالية ومراعاة التوسع المستقبلي لها، ويمكن للمستخدم اختيار المسكن واستعراضه بشكل ثلاثي الأبعاد بوسائل تقنية متنوعة لاستعراض المسكن والتجول الافتراضي داخله.

 ويسعى البرنامج إلى توفير المسكن الملائم عن طريق تقديم المنح والقروض الإسكانية للبناء أو استكمال مشاريع البناء أو إجراء عمليات الصيانة الضرورية والإضافات على المسكن أو مسكن حكومي ضمن مشاريع الأحياء السكنية المتكاملة المرافق. 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج