ماذ قال السياح عن نظام رد ضريبة القيمة المضافة بمطارات الإمارات؟

شكل السياح الخليجيون والآسيويون والأوروبيون النسبة الأكبر من مستخدمي النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة.
ماذ قال السياح عن نظام رد ضريبة القيمة المضافة بمطارات الإمارات؟
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 22 ديسمبر , 2018

أظهرت جولات المتابعة الميدانية التي تقوم بها الهيئة الاتحادية للضرائب ارتفاعا كبيرا في مستوى رضا المتعاملين مع النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح الذي أطلقته الهيئة على مرحلتين اعتبارا من الثامن عشر من شهر نوفمبر الماضي. 

وذلك بالتعاون مع شركة "بلانيت" المشغلة للنظام ويشمل حاليا 12 منفذا جويا وبحريا وبريا تتمثل في 6 مطارات وميناءين بحريين و4 منافذ برية.

وشكل السياح الخليجيون والآسيويون والأوروبيون النسبة الأكبر من مستخدمي النظام.

وأشار العديد من السياح عند مغادرتهم منافذ الدولة إلى أن الفترة الزمنية لإنجاز طلب الاسترداد تتميز بالسرعة والسهولة مؤكدين أن النظام يعد من أكثر الأنظمة حداثة مقارنة بالأنظمة المطبقة في دول أخرى قاموا بزيارتها، وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

وقال ميهاجابين بيجوم ريس - بريطاني - أن النظام الإلكتروني لرد الضريبة للسياح يتميز بالدقة وسهولة التعامل فقد أنهيت إجراءاتي واسترديت الضريبة المستحقة في دقائق دون أي صعوبات.

وقال باراديما جادو - هندي - أن التعامل مع النظام في غاية السهولة والإجراءات المتبعة ممتازة كما أن طريقة إعلان متاجر التجزئة المشاركة في النظام تتميز بالوضوح مما جعلني أتعرف على المحلات المشاركة دون معاناة من خلال الشعار المعتمد للمشاركين في النظام.

أما سانيا سوهانز - أمريكية - فقالت " أنا معجبة جدا بالنظام فقد حصلت على الضريبة التي دفعتها على مشترياتي خلال حوالي 30 ثانية والإجراءات ممتازة وتتميز بالشفافية التامة والدقة".

وقال ناديزهدا جوركافتسيفا - روسي - " النظام ممتاز وخطوات استرداد الضريبة سهلة كما أن المحلات التجارية المشاركة في النظام التي زرتها قدمت لي شرحا وافيا ومبسطا لآلية استرداد الضريبة".

وعبرت شي دايان - صينية - عن انطباعها مؤكدة إن النظام ممتاز جدا والإجراءات سريعة وسهلة وأن عملية استرداد الضريبة المستحقة لها استغرقت حوالي دقيقة واحدة وبالنسبة للمحلات المشاركة في النظام فقد تلقيت شرحا كافيا حول إجراءات الاسترداد من معظم المحلات.

وأكد أحمد عبدالخالق سينغر - مصري - أن النظام ممتاز جدا ويعتمد على تكنولوجيا حديثة للغاية جعلته يشعر بالارتياح التام في عملية استرداد الضريبة التي لم تستغرق سوى دقيقتين.

وقالت أنيلا جادوري - أيرلندية - أن إجراءات استرداد الضريبة للسياح في الإمارات سريعة جدا مقارنة بمعظم دول العالم التي زرتها فالأمر لم يستغرق سوى دقائق قليلة وحصلت على الضريبة التي دفعتها على مشترياتي.

من جانبه قال أحمد عبالي - سويسري - أنا سعيد جدا بتجربة تعاملي مع النظام فقد تمكنت من استرداد الضريبة على مشترياتي خلال حوالي دقيقة واحدة في المكان المخصص للاسترداد في المطار بعد أن تلقيت معلومات جيدة حول الإجراءات من المتجر الذي قمت بالشراء منه.

من جانبه أعلن سعادة خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب أن معدل عدد معاملات رد الضريبة للسياح يقدر بنحو 5 آلاف معاملة يوميا عبر كافة المنافذ المرتبطة إلكترونيا بالنظام البالغ عددها 12 منفذا جويا وبحريا وبريا.

جاء ذلك عقب جولة ميدانية قام بها فريق من مسؤولي وخبراء الهيئة الاتحادية للضرائب للمنافذ المخصصة لرد الضريبة للسياح في مطارات أبوظبي ودبي والشارقة الدولية.

وقام فريق الهيئة خلال الجولة التي شملت مطارات أبوظبي ودبي والشارقة بالتحقق بشكل مباشر من كفاءة عمل النظام وسهولة وسرعة إجراءات رد الضريبة للمؤهلين.. كما تم استطلاع آراء السياح المستخدمين للنظام حيث عبر العديد منهم عن إعجابهم بأسلوب عمل النظام الذي يتميز بالتطور والحداثة والبساطة في الإجراءات.

وكشف سعادة مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب عن أن عدد متاجر التجزئة المرتبطة بالنظام بلغ نحو 7181 متجرا في كافة أنحاء الدولة مؤكدا سعادته أن الفترة الماضية شهدت إقبالا كبيرا من تجار التجزئة على التسجيل في نظام رد الضريبة للسياح.

وقال " حرص فريق عمل الهيئة الاتحادية للضرائب خلال جولته الميدانية على التأكد من أن النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح يعمل وفقا للاشتراطات والمعايير التي حددتها الهيئة قبل تنفيذ المشروع وذلك بعد دراسات مستفيضة للوصول لأعلى مستويات الكفاءة والدقة بما يتوافق مع أفضل الممارسات الدولية".

وأضاف " جاء تطبيق النظام الإلكتروني لرد الضريبة للسياح - الذي تعد الإمارات من أوائل الدول بالعالم تطبيقا له - في إطار رؤية القيادة الرشيدة بالتوسع في سياسات التنويع الاقتصادي وتقوية دور ومكانة مختلف القطاعات في منظومة العمل الاقتصادي ومنها قطاع السياحة الحيوي الواعد حيث يعكس تطبيق هذا النظام المتطور الوجه الحضاري الراقي لدولة الإمارات التي تعد مقصدا للسياح والزائرين من مختلف دول العالم نظرا لما تتميز به من بيئة آمنة وشعب مضياف وما توفره من معالم جاذبة وفعاليات ومرافق سياحية متنوعة.

وقال سعادته " رصدنا خلال هذه الجولة الميدانية عن كثب ارتفاع مستوى رضا السياح عن آليات عمل النظام الجديدالذي يتميز بسهولة وسرعة الإنجاز بما يكفل تحديد المبيعات والضرائب القابلة للاسترداد واستردادها بدقة بعد استكمال إجراءات التحقق المبرمجة في النظام للتأكد من أحقية الاسترداد وفقا للتشريعات الضريبية".

وأضاف مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب أن الإطلاق السلس للنظام تم نتيجة تعاون وثيق بين الهيئة الاتحادية للضرائب وشركائها الاستراتيجين في القطاعين الحكومي والخاص ومن بينهم الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجهات المشرفة على المطارات ومنافذ الدولة الأخرى التي يستخدمها السياح وغيرها من الجهات الاتحادية والمحلية المعنية.

يذكر أن عملية استرداد الضريبة للسياح تتم عند مغادرة الدولة حيث يقوم السائح باسترداد الضريبة من خلال مكاتب مخصصة لرد الضريبة في منافذ المغادرة بتقديم الفواتير الضريبية لمشترياته مشمولة بملصقات استرداد الضريبة الصادرة من منافذ البيع المسجلة ضمن النظام مرفقا معها جواز سفره وبطاقته الائتمانية حيث يمكنه استرداد الضريبة بدون حد أقصى بتحويل قيمة الضريبة القابلة للاسترداد إلى حساب البطاقة الائتمانية الخاصة بالسائح وفي حال طلب الاسترداد نقدا يكون الحد الأقصى لليوم الواحد 10 آلاف درهم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة