لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 17 ديسمبر 2018 11:15 م

حجم الخط

- Aa +

طردت والدتها من المنزل وجرّتها إلى القضاء إرضاء لزوجها الجديد

تفاصيل مؤلمة ترويها الأم في جلسة المحكمة بأبوظبي

طردت والدتها من المنزل وجرّتها إلى القضاء إرضاء لزوجها الجديد

بنبرات من الحزن والأسى تشرح الأم تفاصيل قصتها التي انتهت بطردها من المنزل، وتقديم بلاغ للشرطة بأنها تعتدي بالضرب على ابنتها، لتسهيل خروجها من المنزل.

وبحسب ما ورد في صحيفة البيان، فإن الأم حضرت إلى محكمة استئناف أبوظبي بعد طردها من منزل ابنتها واتهامها بالاعتداء عليها، وقدّمت إفادتها وبدأتها بعبارات مؤثرة، تقول فيها “هي نور عيني… ويدي اليمنى في الحياة”.

وتعود حيثيات الواقعة كما ذكرت الأم خلال جلسة المحكمة، إلى قيام ابنتها بطردها من منزلها، مرجعة السبب في ذلك إلى عدم رغبة زوج ابنتها الثالث، والذي تزوجته حديثاً، في وجودها بالمنزل، وذلك لتدخلها في شؤون أحفادها (أبناء ابنتها من الأزواج السابقين).

وأفادت الأم أنه في يوم واقعة الطرد، نشب خلاف بينها وبين زوج ابنتها، إثر قيام الأخير بضرب حفيدها الأكبر على جسده، مشيرة إلى أنها شرعت فور معرفتها بالأمر في توبيخ زوج ابنتها وتحذيره من التعرض لحفيدها مرة أخرى، خاصة وأنه لا يعمل، ولديه سوابق قضائية، فضلاً عن كونه يقيم في منزل ابنتها، مضيفة "أن تدخل الجدة في شؤون أحفادها، يعتبر أمراً دارج الحدوث، كونها الأكبر في السن والأقدر على رعايتهم لخبرتها في الحياة".

وتابعت: بعد ذلك توجهت إلى غرفتي للنوم وأخذ قسط من الراحة، لأتفاجأ بعد ذلك بابنتي الصغيرة وهي توقظني من نومي، وتبلغني أن شقيقتها قامت بإبلاغ الشرطة التي حضرت إلى المنزل، موجهة لي تهمة الاعتداء عليها بالضرب، ليتم في نهاية الأمر إخراجي من المنزل وإحالتي إلى المحكمة بتهمة الاعتداء.