لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 05:15 م

حجم الخط

- Aa +

92 % من أثرياء الخليج غير مستعدين لانتقال الثروة للأجيال الأصغر

أشار 92% من المشاركين في دراسة أنّ العملاء الخليجيين من أصحاب الأرصدة المالية الضخمة غير مستعدين لانتقال الثروات إلى الأجيال القادمة ولا يتمتعون ببنية ملائمة للقيام بذلك.

92 % من أثرياء الخليج غير مستعدين لانتقال الثروة للأجيال الأصغر

كشفت "جيرسي فاينانس" من مكتبها الجديد في مركز دبي المالي العالمي عن نتائج أحدث أبحاثها التي تسلّط الضوء على الإدارة الثروات في المنطقة حيث أشار92% من المشاركين في أنّ العملاء الخليجيين من أصحاب الأرصدة المالية الضخمة غير مستعدين لانتقال الثروات إلى الأجيال القادمة ولا يتمتعون ببنية ملائمة للقيام بذلك.

وبالتالي، ليس مفاجئاً أن تقدر نسبة المؤسسات العائلية التي تنتقل إلى الجيل الثالي بـ6% فقط في حال لم تصبح البنى الحالية أكثر فعالية وتوافقاً مع التنظيمات.

واستنتجت الدراسة أنّ العملاء الخليجيين من أصحاب الثروات يحتاجون إلى إرشاد من خبراء في ما يتعلق بالبنى والمنتجات والخدمات والمزايا التي تقدمها المراكز المالية الدولية من أجل التعامل مع تعقيدات إجراءات الامتثال إلى القوانين والاحكام بمعرفة الواسعة والاهتمام بالتفاصيل.

ومع بلوغ تقديرات الثروة التي ستنتقل بين العائلات والأجيال في الشرق الأوسط خلال العقد المقبل الترليون دولار أمريكي، تنتظر فرص هائلة المستثمرين من أصحاب الأرصدة المالية الضخمة وشركات إدارة الثروات في المنطقة.

فبحسب أحدث بحث أجرته "جيرسي فاينانس" بالتعاون مع "هابيس" Hubbis، الشركة العالمية لإدارة الثروات، بات العملاء من أصحاب الأرصدة المالية الضخمة يفضلون أكثر من ذي قبل اللجوء إلى محترفين في إدارة التخطيط للإرث والخلافة بالرغم من نقص في الاستعداد. وبالتالي، ستستمرّ المناطق الخارجية التي تستطيع إثبات التزامها بالشفافية والأخلاقيات والجودة في العمل وستزدهر في هذه البيئة المتغيرة.

وبحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس، يعكس التقرير الذي يحمل عنوان "تنظيم بنية الثروات والمراكز المالية الدولية: آراء من دول مجلس التعاون الخليجي" وجهة نظر أكثر من 70 أخصائياً في إدارة الثروات يعمل في السوق الخليجي وقد صدر خلال اجتماع طاولة مستديرة لقادة فكر عُقد في دبي في سبتمبر 2018.

وتطرّق البحث إلى الدور المستقبليّ لتنظيم بنية الثروات والمراكز المالية الدولية في منطقة الخليج في وقت يواجه فيه العالم تنظيمات متزايدة وطلباً متنامياً على توافق الأموال والثروات مع القوانين المالية.

في هذا السياق، تدعو "جيرسي فاينانس" أصحاب الأرصدة المالية الضخمة ومدراء الثروات لاختبار الهياكل المالية وتحليل جودتها إضافة إلى مستوى المهنية وسمعة المراكز المالية الدولية التي تضمها.

وتعليقاً على البحث، قال ريتشارد نان، مسؤول تطوير الأعمال في "جيرسي فاينانس": "نلمس إقبالاً متنامياً من أصحاب الثروات المنتمين إلى الجيل الأكبر سناً على مراجعةاستراتيجيات التخطيط لثرواتهم فيما لا يزالون يستلمون زمام القيادة.

وفيما تطغى الثروة الشخصية والعائلية على قطاع إدارة الثروات في المنطقة ، لا يزال انتقال الثروةا والتخطيط للخلافة اثنين من أهم المواضيع التي يركز عليها أخصائيو القطاع في هذه المنطقة.

وفي وقت تشهد فيه البنى التحتية القانونية والماليةلتطوراً عالمياً ومحلياً متواصلاً، تبرز حاجة أكبر إلى المراكز المالية الدولية الممتازة والأخصائيين في إدارة الأموال من أجل توفير مجموعة شاملة من خدمات إدارة الثروات في دول الخليج."

وبالنسبة إلى الشعور السائد لدى العملاء في المنطقة، أظهر التقرير أنّ نظرتهم إلى البنى المحددة تتبدّل تدريجياً. فقد أصبح 75% من العملاء يختبرون بنى ثرواتهم الحالية فيما يرى 42% أنّ السمعة عامل أساسي في اختيار المركز المالي الدولي.

كما أنّ اللجوء إلى المناطق الخارجية يرتبط بشدة بالمناخ الجغرافي والسياسي والمخاوف المتعلقة بعدم الاستقرار (25%) والتخطيط للإرث والخلافة (25%) والخصوصية والسرية (17%) وحماية الأصول (17%) والفعالية الضريبية (8%) وتنويع المناطق والأصول (8%).

ويبدو أنّ هذا الأمر يعزز رغبة العملاء في التنويع العالمي للأموال والثروات وتنظيم بنية الثروات واستخدام المراكز المالية الدولية. كما أظهر البحث أنّ الأسواق الإقليمية ترى أنّ سريّتها تصان بأفضل شكل في المراكز المالية الدولية المعروفة بسمعتها الممتازة.

فالعملاء في الشرق الأوسط من أصحاب الأرصدة المالية الضخمة يعون أنّ اختيار المركز المالي الدولي مهم، وأنّ سمعته تشكل العامل الأهمّ. وبالتالي، يبرز توجّه واضح نحو المراكز المالية الدولية المنتمية إلى الصف الأول والمعروفة بخبرتها ومتانتها التنظيمية وشفافيتها.

وتابع نان القول: "يشكّل حضورنا في مركز دبي المالي العالمي فرصة كبيرة بالنسبة إلينا كونه يحتضن بيئة أعمال ديناميكية ومتكاملة.

تتمتع "جيرسي" بتاريخ طويل ومعروف في المنطقة وقد نجحت في إثبات مصداقيتها كمركز مالي دولي متميّز وسط تزايد التنظيمات المحلية والعالمية ومتطلبات الامتثال إلى القوانين المالية. وبالتالي، نفتخر بأن نكون المركز المالي الدولي الوحيد في مركز دبي المالي العالمي، ما يدلّ على التزامنا تجاه المنطقة وعلى وجود الديناميكيات الملائمة لإنشاء الثروات هنا. يعتبر مركز دبي المالي العالمي مؤسسة عريقة تتيح لشركات "جيرسي" تقديم خدمات محلية لدول الخليج إضافة إلى حلول إدارة الثروات الخاصة."