لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 28 أكتوبر 2018 04:45 م

حجم الخط

- Aa +

«واحد للاستثمار» تعتزم التوسع في أسواق الشرق الأوسط من بوابة الإمارات

أحدثت شركة واحد للاستثمار ثورة في قطاع الاستثمار من خلال توفير أول منصة استشارات رقمية للاستثمار الحلال، والتي تتيح للمدخرين من جميع فئات الدخل الاستثمار الحلال في محفظة متنوعة من الأسهم والصكوك والذهب

«واحد للاستثمار» تعتزم التوسع في أسواق الشرق الأوسط من بوابة الإمارات

أعلنت شركة "واحد للاستثمار" (Wahed)، المنصة الاستثمارية التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، عن جمع تمويلات إضافية بقيمة 8 مليون دولار في الربع الثاني من هذا العام من المستثمرين الحاليين لتطوير حلول ادخار عالمية وتسريع توسيعها العالمي.

وحصلت شركة الاستثمار الرقمي على التمويل الجديد من مستثمرين حاليين مثل "كيو بوول كابيتال"، التي تتخذ من بوسطن مقراً لها و"بيكو كابيتال"، وهي شركة متخصصة بالاستثمار في رؤس الأموال المغامرة والمعروفة بدعمها للشركات الناشئة في المنطقة، وفق بيان تنشره أريبيان بزنس.

ومع جمع التمويل الجديد، يرتفع إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة إلى أكثر من 15 مليون دولار منذ تأسيسها وحتى الآن.

أحدثت شركة "واحد للاستثمار" ثورة في قطاع الاستثمار من خلال توفير أول منصة استشارات رقمية "للاستثمار الحلال"، والتي تتيح للمدخرين من جميع فئات الدخل الاستثمار الحلال في محفظة متنوعة من الأسهم والصكوك والذهب بحد أدنى لقيمة الاستثمار 100 دولار أمريكي.

وقال المؤسس والمدير التنفيذي لشركة واحد للاستثمار الجنيد واحدنا: "بعد الزخم الكبير الذي اكتسبناه في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، نتطلع بقوة لتوسيع نطاق خدماتنا لتشمل العديد من الدول حول العالم. وتطمح شركة "واحد" إلى قيادة الابتكار في قطاع الخدمات المالية الإسلامي المتنامية وتوفير حلول ادخارية غير قائمة على القروض للمسلمين البالغ عددهم 1.5 مليار حول العالم".

إضافة إلى ذلك، تعمل شركة واحد حالياً على التسجيل للحصول على ترخيص EMoney من الهيئة الرقابية البريطانية في المملكة المتحدة. وستوفر المنصة حلاً فعالاً للملايين من المسلمين الذين لا يرغبون في إيداع أموالهم في البنوك التقليدية.

لا سيما وأن البنوك الإسلامية لا تزال تعمل في الوقت الحالي كمؤسسات للإقراض باستخدام نماذج الإقراض المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وقال أمير فرحة، الشريك المؤسس والتنفيذي في "بيكو كابيتال": " تمكنت شركة " واحد للاستثمار "من التفوق بشكل سريع على الشركات التقليدية في السوق فضلاً عن مساهمتها بشكل ملحوظ في دفع عجلة الابتكار في هذا القطاع. ونحن متفائلون للغاية بالرؤية والاستراتيجية التي تسعى شركة "واحد للاستثمار " إلى تحقيقها في دولة الإمارات والمنطقة وبقية الدول حول العالم. ونتطلع إلى قدماً إلى تقديم دعمنا لهذه الشركة باعتبارها رائدة في هذا القطاع من خلال هذه التكنولوجيا".

تقدم المصارف الإسلامية حالياً فرص استثمارية للأثرياء وعملاء المؤسسات متجاهلةً إلى حد كبير عملاء التجزئة الأقل ثراءً.

وتعمل واحد للاسثمار على سد هذه الفجوة من خلال اعتماد نهج حديث يقوم على الشمولية في تقديم المنتجات والخدمات الإسلامية لجميع فئات المجتمع بمختلف مستويات الدخل، الأمر الذي لم يكن ممكناً أن يتم بشكل شفاف بنماذج العمل التقليدية.

ومن جانبه قال الدكتور سيد فاروق، نائب رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة التمويل والاستثمار المسؤول (RFI): "أن سعيد للغاية بملاحظة التطور السريع الذي حققته "واحد للاستثمار" بتوسعها عالمياً خلال فترة زمنية قصيرة. ومن وجهة نظر شخصية، تشكل المنصة فرصة مميزة للاستثمار في الأسواق الإسلامية المثالية التي يتجاوز عدد سكانها 1.5 مليار نسمة مع 62٪ منهم تحت سن الثلاثين والتي تشهد نمواً في فئة الطبقة الوسطى، التي يتجه أفرادها نحو تبني الأدوات الرقمية حسب الطلب للحصول على الخدمات المالية التي تتماشى مع قيمهم ولكنها في الوقت نفسه تواكب الوظائف والاستخدامات الحديثة.

ومع خطط النمو والتوسع الحالية لـ "واحد للاستثمار" على مدى السنوات القليلة القادمة، من الممكن أن نشهد ريادة هذه الشركة في مجال التكنولوجيا المالية والاستثمارات المتوافقة مع الشريعة عبر المنطقة".

السوق المستهدفة

وأضاف جاد قبيسي، رئيس قسيم التسويق في "واحد للاستثمار" : "يبلغ عدد المسلمين حول العالم أكثر من 1.5 مليار مسلم مع شريحة كبيرة منهم تندرج ضمن فئة الطبقة الوسطى، بات هناك حاجة ماسة لتوفير حلول ادخار مفيدة تلائم متطلبات هذه الشريحة في المجتمعات المسلمة. وبعد النجاح اللافت الذي حققناه في الولايات المتحدة، شهد الإطلاق الناجح لـ"واحد للاستثمار" في المملكة المتحدة تسجيل أكثر من 1000 مستخدم في المنصة الرقمية خلال الشهر الأول فقط، وهو رقم فاق التوقعات كونه يزيد بأكثر من ضعفي عدد المستخدمين المسجلين في الولايات المتحدة".

وقال كريم الطباع، الرئيس التنفيذي للمنتجات في "واحد للاستثمار": تعتبر سوق دولة الإمارات وأسواق دول مجلس التعاون الخليجي ودول جنوب شرق آسيا (آسيان) الهدف التالي لشركة واحد للاستثمار، لا سيما وأن هذه المناطق تتميز بمعدل عالٍ من فئة الشباب الذي يحافظون على نموهم السريع ومواكبتهم لأخر التطورات. وبحسب شركة Accenture، فإن 1% فقط من الاستثمارات في التكنولوجيا المالية، والتي تبلغ قيمتها 50 مليار دولار منذ عام 2010 وحتى الآن، قد تركزت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

وبهدف ضمان أن جميع المنتجات حلال ومطابقة للمبادئ الإسلامية، عينت شركة "واحد" لجنة مختصة بدوام كامل داخل الشركة لمراجعة السندات الاستثمارية بشكل دقيق والتأكد من أنها مطابقة للشريعة الإسلامية.

ويعمل شركاء إدارة الاستثمار في شركة واحد للاستثمار جنباً إلى جنب مع المتخصصين الأخلاقيين على إعداد محفظة مصممة خصيصاً لكل مستثمر لتوفير عوائد استثمارية مجزية.

وتشمل عملية مراجعة السندات الاستثمارية تدقيق شامل للتأكد من خلوها من الاستثمارات المشبوهة بما في ذلك: الديون المفرطة والتبغ والكحول والأسلحة والمقامرة والمواد الغذائية الملوثة والمؤسسات المشبوهة وغيرها.