لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 22 أكتوبر 2018 05:45 م

حجم الخط

- Aa +

الأردن تحقق بوفاة صحفي أردني وجد متوفيا في ظروف غامضة

أعلنت وسائل إعلام أردنية وفاة الصحفي والناشط الأردني سامي المعايطة بطلق ناري بالرأس في مدينة الزرقاء غرب العاصمة عمان.

الأردن تحقق بوفاة صحفي أردني وجد متوفيا في ظروف غامضة

أعلنت وسائل إعلام أردنية وفاة الصحفي والناشط الأردني سامي المعايطة بطلق ناري بالرأس في مدينة الزرقاء غرب العاصمة عمان.

وتضاربت الأنباء حول حيثيات وفاة المعايطة حيث أكد نشطاء معارضون أن وفاته لم تكن طبيعية، قائلين إنه وجد مقتولا في سيارته، وفقا لموقع روسيا اليوم.

من جهته أكد نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة في تصريح خاص لـRT أن جميع المعطيات حول الحادث تشير إلى أن المعايطة انتحر نتيجة لظروف خاصة كان يمر بها خلال الفترة الأخيرة، نافيا وجود أسباب جنائية وراء الحادث.

ونقلت صحف أردنية، أمس الأحد، عن مصدر أمني، قوله، إن "الأجهزة الأمنية، عثرت على جثة شخص مصابة بطلق ناري في الرأس داخل مركبة في محافظة الزرقاء".

ووفقا لوكالة الأناضول للأنباء، اكتفى المقدم عامر السرطاوي، الناطق الإعلامي في مديرية الأمن العام، خلال حديثه للأناضول، بأنه تم تحويل ملف القضية للمدعي العام والطب الشرعي للوقوف على أسباب الوفاة.

مراسل الأناضول حاول، الحصول على تعليق من شقيق المتوفي، وهو وزير الإعلام الأسبق سميح المعايطة، إلا أنه اعتذر عن الحديث لوجوده في مراسم الدفن.

واختلفت الروايات المحلية عن سبب وفاة المعايطة، بين من قال إنه ناجم عن حادث سير، وبين من اعتبره حادثة انتحار، فيما يرى البعض بأنه اغتيال.

فيما رجح مصدر خاص للأناضول، وصف نفسه بالمطلع، أن سبب الوفاة هو الانتحار، نتيجة ظروف مادية قاهرة.

ولم تصدر السلطات الأمنية أي بيان أو تعليق على الحادثة، لحين انتهاء التحقيقات.