لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 17 أكتوبر 2018 05:45 ص

حجم الخط

- Aa +

إطلاق هوية رقمية وطنية في الإمارات تتيح التوقيع الإلكتروني

أول هوية وطنية رقمية - لجميع المواطنين والمقيمين والزوار، لحلول الهوية والتوقيع الرقمي لإتمام المعاملات عبر «المحمول»

إطلاق هوية رقمية وطنية في الإمارات تتيح التوقيع الإلكتروني

دشنت دبي الذكية، بالشراكة مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، «الهوية الرقمية لدولة الإمارات» التي تعد أول هوية وطنية رقمية لجميع المواطنين والمقيمين والزوار، لحلول الهوية والتوقيع الرقمي.

وتسمح الهوية بوصول المستخدمين إلى خدمات الهيئات الحكومية المحلية والاتحادية، ومزودي الخدمات الآخرين، كما تقدم حلولاً سهلة للدخول إلى الخدمات عبر الهواتف الذكية دون الحاجة إلى كلمة سر أو اسم مستخدم، كما تتيح للمتعاملين إمكانية التوقيع على المستندات رقمياً والتحقق من صحتها، وذلك لتقليل زياراتهم إلى مراكز الخدمة للتوقيع على الوثائق المهمة وتوفير الوقت.

وتم إطلاق الهوية الرقمية خلال مؤتمر صحفي تم تنظيمه في معرض «جيتكس للتقنية»، بالتعاون مع هيئة الأنظمة والخدمات الذكية بأبوظبي، ومركز دبي للأمن الإلكتروني كشريك مزود للشهادات الرقمية لأمان الهوية الرقمية، وشركة دارك ماتر، وفقا لصحيفة البيان.

ويمكن التسجيل في الهوية الرقمية عبر تحميل التطبيق من متاجر تطبيقات أنظمة أندرويد وآي أو إس، والاشتراك عن طريق ثلاث خطوات تتضمن مسح بطاقة الهوية الإماراتية الخاصة بالمتعاملين، والتحقق من رقم الهاتف المحمول وعنوان البريد الإلكتروني الخاص بهم، ثم تحديد كلمة سر خاصة بالهوية.

ويمكن لمستخدمي DubaiID و SmartPass تحويل حساباتهم الحالية بسهولة من خلال التطبيق، لإكمال عملية التحقق والحصول على إمكانات التوقيع الرقمي.

وتلبي الهوية الرقمية لدولة الإمارات الحاجة إلى توحيد بيانات اعتماد تسجيل الدخول للمستخدمين للوصول إلى الخدمات المختلفة عبر شبكة الإنترنت على المستويين المحلي والاتحادي، كما تسعى إلى تحسين تجربة المستخدمين من خلال تبسيط عمليات تسجيل الهوية والتوثيق الرقمي.

 وقالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر: منذ تأسيس دبي الذكية، كان وما زال أحد أهم أهدافها الاستراتيجية، هو إلغاء جميع المعاملات الورقية في الجهات الحكومية، من خلال عدة أنظمة ومبادرات أبرزها نظام البلوك تشين إلى جانب «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية»، وصولاً إلى مبادرة «أسبوع بلا مراكز خدمة». حيث لدينا قناعة راسخة أن المستقبل يتطلب إلغاء المعاملات الورقية، وتعزيز الخدمات الرقمية التي تشكل سمة أساسية لجميع المدن الذكية الناجحة.