لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 1 أكتوبر 2018 01:30 م

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: البدء بتمديد إقامة الأرملة والمطلقة من اليوم

يبدأ اليوم تنفيذ قرار مجلس الوزراء الخاص بتمديد إقامة الأرملة أو المطلقة وأبنائهما لمدة عام في الدولة، من تاريخ وقوع الطلاق أو وفاة الزوج، ضمن حزمة تسهيلات الإقامة الأخيرة التي اعتمدها المجلس للزائرين والمقيمين في الدولة.

 الإمارات: البدء بتمديد إقامة الأرملة والمطلقة من اليوم

أكد العميد سعيد راكان الراشدي المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة في الهيئة الاتحادية للهويّة والجنسية، أن بدء تنفيذ قرار مجلس الوزراء الخاص بتمديد إقامة الأرملة أو المطلقة وأبنائهما لمدة عام في الدولة، من تاريخ وقوع الطلاق أو وفاة الزوج، يبدأ اليوم، ضمن حزمة تسهيلات الإقامة الأخيرة التي اعتمدها المجلس للزائرين والمقيمين في الدولة.


وقال إن القرار يسمح للمطلقات والأرامل عدم الحاجة لكفيل لضمان الإقامة لمدة عام، بما يمنحهن الفرصة لتعديل أوضاعهن الاجتماعية والاقتصادية والتأكد من قدرة الأسرة من إعالة نفسها والوفاء بالالتزامات المترتبة على فقدان رب الأسرة، مشيراً إلى أن قرار تمديد إقامة المطلقات والأرامل لمدة عام يأتي مراعاة لظروفهن الإنسانية والأسرية، لأنهن يكن بأمسّ الحاجة للرعاية، حتى تكون الأسرة قادرة على رعاية نفسها والوفاء بالالتزامات المترتبة على فقدان المعيل، وبالتالي تخفيف المعاناة عن المرأة وأبنائها ، مبيناً انه يعكس المكانة والتلاحم المجتمعي والاستقرار الأسري في الدولة، لتحقيق مجتمع آمن وسليم لكافة أفراده وفقا لصحيفة الخليج.

 وكان مجلس الوزراء قد اعتمد قرارا بتمديد إقامة الأرملة أو المطلقة وأبنائهم لمدة عام في الدولة من تاريخ وقوع الطلاق أو وفاة الزوج وذلك ضمن حزمة تسهيلات الإقامة الأخيرة التي اعتمدها المجلس للزائرين والمقيمين في الدولة بحسب وكالة الأنباء الإماراتية.

وينص القرار على منح الأرملة والمطلقة وأبنائهم إقامة لمدة عام من تاريخ وفاة الزوج أو وقوع الطلاق في الدولة ودون الحاجة لكفيل لضمان الإقامة وبما يمنحهم الفرصة لتعديل أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية والتأكد من قدرة الأسرة من إعالة نفسها والوفاء بالالتزامات المترتبة على فقدان رب الأسرة.

وسيدخل القرار حيز التنفيذ ابتداء من الربع الرابع من العام الحالي، ويأتي في إطار الجهود المستمرة في الدولة لتطوير القرارات والتشريعات الحكومية، وبما يتلاءم مع ظروف المقيمين والزائرين ويلبي احتياجاتهم الرئيسية، حيث يراعي القرار الظروف الإنسانية والاستثنائية للمقيمين في دولة الإمارات من الأرامل والمطلقات، ويساهم في تسهيل وتيسير إقامتهم في الدولة بعد فقد رب الأسرة، وبما يحافظ على الاستقرار الأسري والتلاحم المجتمعي، ويعزز من مكانة الدولة كوطن ثاني لمختلف للمقيمين من مختلف دول العالم.