إفلاس 125 من شركات التجزئة البريطانية ومخاطر أمام الشركات الأمريكية

أفلست 125 من شركات التجزئة البريطانية عام 2018 فيما تواجه الشركات الأمريكية ذات المشاكل، فماذا عن الشركات العربية؟
إفلاس 125 من شركات التجزئة البريطانية ومخاطر أمام الشركات الأمريكية
جيتي ايميجز
الأحد, 06 يناير , 2019

أظهرت أبحاث شركة ديلويت إفلاس 125 من شركات التجزئة في بريطانيا خلال 2018، وجاء ضمنها 26 شركة من العلامات التجارية الكبيرة، فيما تبدو الحال مشابهة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتعاني المتاجر البريطانية من مشكلتين هما تراجع أعداد المتسوقين والمنافسة الشرسة نتيجة توجه المتسوقين لمتاجر الإنترنت.

ستضطر شركة تجارة التجزئة الأمريكية "سيرز" إلى تصفية أعمالها بعد أن فشل رئيسها التنفيذي "إيدي لامبرت" في تقديم عرض رسمي يقنع البنوك بقدرته على حماية الشركة من الافلاس من خلال الاستحواذ على عدد كبير من فروع الشركة بحسب بلومبرغ.

وتقدمت الشركة بطلب لحمايتها من الإفلاس في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، و أغلقت بعدها مئات المتاجر وسط محاولات لإعادة الهيكلة وتسجيل أرباح، مع العلم أنها لم تُسجل أرباحاً منذ عام 2012.

تعتبر سيرز درسا للشركات لما يمكن أن يحصل عند الفشل في الاستثمار في حضورها على الإنترنت ومتاجرها، وجهدت وول مارت وتارجت للاستثمار في متاجرها ومنصات التجارة الإلكترونية  في العام 2018 لتعيد تصميم متاجرها وتقديم وسائل شحن أسرع، وحققت مكاسب كثيرة بفضل ذلك بحسب سي إن بي سي.

وأكد توكا كونتنينن الرئيس التنفيذي لـ شركة رياكتر Reaktor الشرق الأوسط، لأريبيان بزنس على أهمية الابتكار على هذا الصعيد قائلا:"أتمنى أن لا تفقد المنطقة أي من حماسها للابتكار في العام 2019 لكن هناك دروس يجب الاستفادة منها وهي في النهاية أمر مفيد للجميع.

فعلى صعيد قطاع التجزئة، فإن متاعبه ستصبح مكاسب للتجارة الإلكترونية، وسيكون وضع السوق في العام 2019 تحديا كبيرا مع توجه المستهلكين للإنفاق بحكمة أكبر مما يزيد احتمال إقدامهم على الشراء عبر الإنترنت حيث تتميز العديد من المنتجات بأنها أرخص خاصة تلك التي تأتي بسوية معيارية مثل المنتجات الكهربائية .


ومع ترسخ موطئ قدم لكل من نون وأمازون في المنطقة، حيث توسع أمازون بعد استحواذها على سوق من مجموعة منتجاتها وقدراتها على إنجاز عمليات التسليم للمشتريات، ومع افتتاح أمازون سوق دوت كوم لمركز جديد لتوفير المنتجات في الإمارات، سنرى تضخما في قدراتهم مما سيضغط على تجار التجزئة التقليديين وحتى تجار الإنترنت والتجارة الإلكترونية. أما نون التي احتفت مؤخرا بمرور 100 يوم على إنطلاقتها فسوف تستهدف كل أنحاء الإمارات والسعودية هذا العام، ولن أتفاجئ بدخول لاعبين جدد إلى السوق.


تجتمع كل هذه العوامل ليشهد قطاع التجارة الإلكترونية في المنطقة تحقق الإمكانيات فيه مما سيدفع بالشركات للاستثمار بحكمة أكبر في جعل الخدمات أسهل أكثر أمام المستخدم بأسلوب ودي، وهو خبر سار للمستهلكين، بحسب توكا.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج