لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 14 يناير 2020 12:45 م

حجم الخط

- Aa +

شاهد أول روبوت بخلايا حية

يراد من تطوير زينوبوت xenobot أن يتمكن بحجمه الذي لا يزيد عن ميليمتر السباحة في جسم الانسان للوصول إلى مواضع محددة لتوصيل الدواء إليها

شاهد أول روبوت بخلايا حية

صمم الروبوت الذي وصف بأنه شكل جديد من أشكال الحياة، باستخدام الخلايا الجذعية من أجنة الضفادع بغية استخدامه في أبحاث تحت الماء أو ضمن مسار الدورة الدموية في الجسم.

وشارك جوشوا بونغارد وهو عالم بيانات وخبير روبوتات في جامعة فيرمونت، في قيادة عملية تطوير هذا الروبوت ويقول: إنها آلات حية جديدة، فلا هي روبوت و لا نوع من الحيوانات.

واستخدم في الأبحاث الذي جرت في جامعة فيرمونت أجنة ضفادع استخلصت منها خلايا جذعية من خلال برنامج خوارزميات ابتكاري ضمن منظومة حاسوب  عملاق، لتحقيق تصميم يتكون من خلية مفردة لجلد ضفدع وخلايا من قلبه.
وبعدها، تمكن علماء من جامعة توفتس من تحويل تصميم من السليكون إلى تكوين حي، من خلال خلايا جذعية أُخذت من أجنة ضفادع افريقية. واستخدموا أجهزة ملاقط دقيقة وأقطاب كهربائية لتجميع الخلايا المفردة في تصميمات كومبيوترية قريبة من الدقة.

ووجدوا أن خلايا الجلد كوّنت هيكلا أكثر خمولا بينما كانت الخلايا المأخوذة من قلب الضفدع، بعد أن كانت تنقبض بشكل عشوائي، قد ساعدتهم بعد تنظيمها على تحقيق حركة للأمام على أساس الأمر أو الطلب من الروبوت، بما يسمح للروبوت بالتحرك بنفسه.

(تبدو في الصورة خلايا جلد الضفدع في الروبوت باللون الأخضر فيما تظهر خلايا القلب باللون الأحمر)

ويوضح بونغارد،  إن هذه الروبوتات تتحرك على مسار دائري وتدفع بصورة جماعية كُريّات إلى موقع مركزي، واصفا هذا الأمر "بخطوة باتجاه استخدام مثل هذه الروبوتات الحية في التوصيل الذكي للأدوية".