لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 22 ديسمبر 2019 11:45 ص

حجم الخط

- Aa +

التعليم السعودية تتجه لتقليص دراسة بعض التخصصات إلى سنتين لخفض التكاليف

وزارة التعليم السعودية تسعى إلى تحويل كليات المجتمع إلى كليات تطبيقية تتواءم مخرجاتها مع متطلبات سوق العمل وتنويع برامجها وفق مهارات القرن الـ 21 ومتطلبات سوق العمل والثورة الصناعية الرابعة

التعليم السعودية تتجه لتقليص دراسة بعض التخصصات إلى سنتين لخفض التكاليف

قال وزير التعليم السعودي إن وزارته تعمل على تقصي المهن والتخصصات الفرعية التي يتجه إليها سوق العمل بهدف تطوير المناهج والمجالات التعليمية في جامعات المملكة لتلبية الاحتياجات الخاصة بالسوق.

وأضاف الوزير حمد آل الشيخ أن الوزارة تدعم الدبلومات المهنية في الجامعات، بما يحقق كفاءة إنفاق في عملية القبول، ويستجيب لاحتياجات سوق العمل، ويقلص القبول في التخصصات النظرية، فمثلاً لو كان لدى سوق العمل مهنة معينة هي في الأصل لا تتطلب الدراسة مدة أربع سنوات، ويتطلب التأهيل فيها برنامجاً لمدة سنة أو سنتين، فلماذا أحمل الطالب والمجتمع تكلفة أربع سنوات.

وأكد "آل الشيخ" أن الوزارة تسعى إلى تحويل كليات المجتمع لكليات تطبيقية تتواءم مخرجاتها مع متطلبات سوق العمل، وتنويع برامجها وفق مهارات القرن الـ 21 ومتطلبات سوق العمل، والثورة الصناعية الرابعة.

وجاءت تصريحات الوزير أمس السبت عقب تدشينه وحدة المحاكاة الإكلينيكية للتدريب الطبي والمهارات التخصصية، ومركز الابتكار الصناعي والروبوت بجامعة تبوك، وتفقده لعدد من المشروعات التعليمية والبحثية والصحية في الجامعة.

وتعمل السعودية حالياً على وضع خطة للتحول الرقمي وهي بشكل أو بآخر تقوم عليها رؤية السعودية 2030 التي تركز على استثمارات عدة منها إنشاء وتمويل مصانع عدة في المملكة من أجل التحول الرقمي الكامل للعمليات التصنيعية، وتسريع القدرات الصناعية الرقمية، وتعزيز إنتاجية المصانع، تنفذها المدن الصناعية في مناطق المملكة ومشروعاتها المطورة، بحيث تعدد فيها مصادر الدخل غير البترولية مثل الصناعات المختلفة المدنية والعسكرية والسيارات والطبية والزراعية والاستزراع السمكي مثل مشروعات البحر الأحمر والخليج العربي والمرتفعات الغربية ومناطق الغابات والأمطار والتركيز على مستقبل الطاقة الذاتية والرعاية الصحية والنظم المالية والنقدية، وتمويل المصانع الكبيرة للدخول في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، ولهذا الغرض وقعت السعودية في منتدى دافوس أوائل 2019 تفاهمات مع الشركات العالمية للدخول مع دول العالم إلى الثورة الصناعية.

تكريم رواد الأعمال في جوائز أريبيان بزنس السعودية

أقيم الخميس الماضي حفل مجلة أريبيان بزنس لتكريم نخبة من رجال الأعمال والشخصيات والشركات السعودية، وللإشادة بإنجازاتها ونجاحاتها، وكذلك لقاء خدماتها لقطاع الأعمال ككل، وللمجتمع والاقتصاد في المملكة العربية السعودية.

لأول مرة .. المهندسون السعوديون أكثر من الأجانب في هيئتهم

سجل السعوديون المسجلون في الهيئة السعودية للمهندسين النسبة الأعلى بين الجنسيات الأخرى بنسبة تشكل 42% من إجمالي المسجلين

وشهدت مدينة الرياض، مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، توقيع اتفاقية بين الحكومة السعودية، والمنتدى الاقتصادي العالمي، لإنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي في المملكة، الذي يعد الخامس على مستوى العالم.

وتعد الاتفاقية بداية تعاون بين المنتدى الاقتصادي العالمي ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، بدعم وتنسيق من المركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية؛ حيث ستتولى المدينة إدارة مركز الثورة الصناعية الرابعة، بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي؛ وسيوفر المركز مساحة لتطوير آليات وخطط عمل وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة، وسيسهم في تبني التقنية وأفضل الممارسات في المنطقة والعالم، ما يعزز توجهات القيادة الحكيمة وتسخير الأدوات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة لخدمة المملكة.

وسيعمل هذا التعاون على انخراط السعودية في شبكة الثورة الصناعية الرابعة العالمية، مع بلدان مثل الهند والصين واليابان، وسيتيح المركز أيضاً فرصة التعاون مع مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الخاصة، في إطار الجهود الرامية إلى تطوير حلول فعالة لتحديات القطاعات الحيوية، وإعداد الكفاءات، ورفع مستوى القدرات، وبناء مواهب متقدمة في المجالات ذات العلاقة بالثورة الصناعية الرابعة.

وتركز الثورة الصناعية الرابعة على عدد من المجالات، أهمها الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء، والروبوتات، والمدن الذكية، وتشكيل مستقبل وحوكمة التقنية وسياسة البيانات، والتنقل الذاتي، والطائرات من دون طيار، ومستقبل المجال الجوي.