حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 26 نوفمبر 2019 05:45 ص

حجم الخط

- Aa +

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يتابعان تحضيرات إطلاق «مسبار الأمل»

استعراض آخر مستجدات مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» الذي سيبدأ رحلته إلى الفضاء في يوليو 2020 ليصل إلى مدار المريخ في فبراير 2021

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يتابعان تحضيرات إطلاق «مسبار الأمل»

وام- شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة جلسة «مسبار الأمل.. 8 أشهر على الإطلاق» والتي قدمتها وزيرة دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة سارة بنت يوسف الأميري، ضمن أعمال الدورة الثالثة للاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات 2019 التي تعقد في العاصمة أبوظبي يومي 25 و26 نوفمبر الجاري.

وأكدت سارة الأميري أن مشروع مسبار الأمل الذي أطلقته دولة الإمارات بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة  يتجاوز كونه إنجازاً عالمياً في قطاع الفضاء واستكشاف المريخ، ليمثل وسيلة لتحقيق أهداف سامية لشعب الإمارات ورسالة أمل لشباب المنطقة والعالم العربي.

وقالت إن دولة الإمارات انتهجت ثقافة عمل لا تعرف المستحيل مستندة إلى رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن العمل المشترك بروح الفريق الواحد والتسامح يحقق إنجازات عظيمة على مستوى المنطقة والعالم. 

الإمارات تكشف تفاصيل استراتيجية الفضاء 2030 وخطة الاستثمار الفضائي

أبرز ملامح الاستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء التي وضعتها وتشرف على تنفيذها وكالة الإمارات للفضاء
 

واستعرضت آخر مستجدات مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» الذي سيبدأ رحلته إلى الفضاء في يوليو 2020 ليصل إلى مدار المريخ في فبراير 2021، وأشارت إلى أن فريق العمل أنهى هذا الأسبوع مجموعة اختبارات تحاكي بيئة الفضاء والتي تعد أحد أهم مراحل تطوير المسبار.

وأضافت «نجح فريق مسبار الأمل في الالتزام بميزانية المشروع التي تم تحديدها من قبل حكومة الإمارات والتي تعد أقل من كلفة أي مشروع في العالم حيث بلغت ثلث تكلفة مشاريع مماثلة، ما يجعل المسبار نموذجاً للسرعة في الإنجاز والكفاءة والتصميم من الناحيتين المالية والعملية، وبعد 6 سنوات من العمل الدؤوب لم يتبق على الإطلاق سوى 8 أشهر فقط». 

بعد عودته إلى الإمارات، أبرز إنجازات هزاع المنصوري في رحلته إلى الفضاء

ستشكل الخبرات العلمية التي اكتسبها هزاع المنصوري لبنة أساسية في برنامج إعداد كوادر وطنية تشارك في رحلات الفضاء المأهولة للقيام بمهام علمية مستقبلية متنوعة من أجل ابتكار حلول للعديد من التحديات والمساهمة في تحسين حياة البشر على سطح الأرض.
 

وأشارت الأميري إلى أن المشروع نجح بإشراك أكثر من 60 ألف طالب ومعلم وأكاديمي في البرامج التثقيفية والتعليمية التي عمل عليها الفريق، لافتة إلى أن نسبة مشاركة المرأة الإماراتية في هذا المشروع تبلغ نحو 34%، بينما لا تزيد المشاركة النسائية في مشاريع مشابهة عالميا على 14%، لتكون بذلك نسبة مشاركة الإماراتية الأعلى في العالم.