حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 12:30 م

حجم الخط

- Aa +

اتفاقية لدعم المشاريع الناشئة بين الاتصالات السعودية وبرنامج مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم

شركة الاتصالات السعودية (STC) توقع اتفاقية تعاون مع برنامج "بادر لحاضنات التقنية" لدعم تأسيس ونمو المشروعات الريادية والناشئة ويتبع "بادر" لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في معرض جيتكس دبي 2019

اتفاقية لدعم المشاريع الناشئة بين الاتصالات السعودية وبرنامج مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم

وقعت شركة الاتصالات السعودية (STC)، أكبر شركة اتصالات في عموم منطقة الخليج، اتفاقية تعاون مع برنامج "بادر لحاضنات التقنية" الذي يهدف إلى دعم تأسيس ونمو المشروعات الريادية والناشئة ويتبع لـ "مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية" وذلك في معرض جيتكس دبي 2019. 

وذكر بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه أنه بحضور رئيس مجلس إدارة STC الأمير محمد بن خالد العبدالله الفيصل، والرئيس التنفيذي لـ STC المهندس ناصر بن سليمان الناصر، وقّع الاتفاقية كل من نائب الرئيس لقطاع مبيعات الشركات بوحدة الأعمال المهندس محمد الحقباني، والرئيس التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية نواف بن عطاف الصحاف.

وتهدف الاتفاقية إلى دعم المشاريع الناشئة في مجال التقنية من خلال حلول مبتكرة تساهم في رفع القيمة المضافة للمشروع، حيث تقدم STC أعمال خدماتها لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة بدءاً من تأسيس البنية التحتية للمنشأة وحتى تقديم الخدمات التقنية اليومية كخدمات الهاتف والإنترنت وكذلك الخدمات المتقدمة كخدمات الحوسبة السحابية أو ما يسمى (كلاود)، وحلول الأمن السيبراني وإدارة المبيعات وإنترنت الأشياء.

وأوضح "الحقباني" أن قطاع المنشآت المتوسطة والصغيرة قطاع مهم ويمثل عصب الاقتصاد في اقتصادات العالم، حيث يشكل أكثر من 90 بالمئة من إجمالي عدد المنشآت على مستوى العالم ويساهم بنسبة 50 بالمئة من ناتجه المحلي.

وأضاف أن STC تحرص على دعم هذا القطاع باعتباره رافداً مهماً للوظائف، إذ تشير الإحصائيات العالمية إلى أن 50 إلى 60 بالمئة من مجموع القوى العاملة يتبعون إلى منشآت تصنف على أنها متوسطة وصغيرة.

ويسعى برنامج "بادر" إلى دعم وتطوير صناعة الحاضنات التقنية في المملكة، وتعزيز مفهوم ريادة الأعمال التقنية، إضافة إلى تحويل المشاريع التقنية إلى فرص تجارية ناجحة، حيث تعد الحاضنات ومسرعات التقنية أحد أهم البيئات الوطنية والإبداعية في مجال دعم تأسيس ونمو المشروعات الريادية والناشئة، والذي تم تأسيسه في العام 2007 مِن قِبل مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية؛ بهدف دعم فرص مشاريع الأعمال المبنية على التقنية، وتطوير ريادة الأعمال في المجال التقني.