البوصلات تتجه إلى «الشمال الحقيقي» لأول مرة منذ 360 عاما

إذا اعتقدت أن بوصلتك توجهك إلى "الشمال الحقيقي"، فأنت على خطأ لأن الإبرة الموجودة في البوصلة تتأرجح بين الشمال الحقيقي والشمال المغناطيسي، بسبب تقلبات المجال المغناطيسي للأرض
البوصلات تتجه إلى «الشمال الحقيقي» لأول مرة منذ 360 عاما
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 31 أغسطس , 2019

بالنسبة لأي شخص يقف على "خط الطول الأول" في المرصد الملكي في غرينيتش، جنوبي العاصمة البريطانية لندن، يحمل بوصلة سيعرف أن الشمال الحقيقي للأرض لا يتوافق مع الشمال المغناطيسي لها.

فالشمال المغناطيسي في حالة تغير دائم، وذلك بسبب الغلاف المغناطيسي المتجول للأرض، أما الشمال الحقيقي فهو النهاية الشمالية القصوى لمحور الأرض.

ولهذا السبب لم يحدث أن تطابق كل من الشمال الحقيقي والشمال المغناطيسي منذ قرون، لكن هذا الحال سيختلف الشهر المقبل، إذ ولأول مرة منذ 360 عاما، سيحدث تطابق واصطفاف للشمالين الحقيقي والمغناطيسي.

وهذا التطابق والاصطفاف بالنسبة إلى المستكشفين التقليديين في لندن والمناطق المحيطة بها، يعني أنه لن تكون هناك حاجة إلى إجراء تعديلات على قراءات البوصلة للتمييز بين الشمال الحقيقي والشمال المغناطيسي المتأرجح إلى الشرق دائما.

ويعد هذا الأمر حدث نادر للغاية، فهو لم يحدث من قبل أن يتم بناء مرصد غرينيتش في العام 1676، بحسب ما ذكرت صحيفة "تليغراف" البريطانية.

وفي الواقع، عندما تم تحديد "خط الطول الأول" (برايم ميريديان) عام 1884، كان يشير إلى خط وهمي بين القطبين الشمالي والجنوبي، وكان الشمال المغناطيسي آنذاك يميل بحوالي 25 درجة إلى الغرب، وهو واحد من أكبر التناقضات بين الشمالين في مئات السنين.

ومن المعروف أن الزاوية التي تصنعها إبرة البوصلة بين الشمال الحقيقي والشمال المغناطيسي تسمى "الانحراف"، وعلى مدى مئات السنوات القليلة الماضية كان الانحراف في بريطانيا سالبا، مما يعني أن جميع إبر البوصلة كانت تشير إلى الغرب من الشمال. 

المصدر: سكاي نيوز عربية


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة