لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 27 فبراير 2019 09:30 ص

حجم الخط

- Aa +

مايكروسوفت تدافع عن حقها بتطوير وبيع تقنيات حربية فتاكة

مايكروسوفت لن تحجب تقنياتها عن الحكومات الديموقراطية.

مايكروسوفت تدافع عن حقها  بتطوير وبيع تقنيات حربية فتاكة

دافع الرئيس التنفيذي لـ مايكروسوفت، ساتيا ناديلا عن تعاقد شركته مع الجيش الأمريكي لتزويده بتقنية هولولنز التي تدمج الواقع الافتراضي للجيش الأمريكي قائلا إن ذلك قرار يستند للمبادئ التي تتبناها الشركة والتي لا تحجب فيها تقنياتها عن الحكومات الديموقراطية. 

وقال ناديل لسي إن إن بزنس :"اتخذنا قرارا بالاستناد إلى مبادئ لا تحجب التقنية عن المؤسسات التي جرى انتخابها في ديمقراطيات لحماية الحريات التي نتمتع بها، وكنا نتعامل بشفافية كبيرة حول ذلك القرار وسنواصل حوارنا مع الموظفين" في إشارة منه إلى اعتراضات موظفين في شركة مايكروسوفت على ضلوع الشركة في تطوير أسلحة قاتلة.

وكانت الصفقة التي تبلغ قيمتها 480 مليون دولار قد دفعت بقرابة 250 من موظفين في الشركة للتوقيع على رسالة للمطالبة بالتراجع عن تلك الصفقة مع الجيش الأمريكي لتزويده بتكنولوجيا الواقع المعزز للاستخدام الحربي لتكون أداة للقتل. ونشر هؤلاء رسالة مفتوحة قالوا فيها إنهم سيصبحون مساهمين بتطوير أسلحة فتاكة


وتنص الصفقة على تطوير منصة يزود بها حوالي 100 ألف نظارة ذكية للجنود الأمريكيين بالاعتماد على استخدام تقنيات    هولولنس لهذه النظارات الحربية التي تسمى نظام تعزيز الرؤية المتكامل  "Integrated Visual Augmentation System" (IVAS) الذي يدمج المناظير الحرارية والتصويب على الأهداف والمراقبة الصحية لتلبي أهدافا حربية عديدة منها رفع مستويات القدرات  الفتاكة لدى الجنود الأمريكيين. ي
يذكر أن برامج مايكروسوفت تدخل في أنظمة أسلحة الجيش الأمريكي  وتشغيل أنظمة القيادة الحيوية. لكن المعترضين في شركة مايكروسوفت يلفتون إلى اختلاف كبير في هذا العقد حيث أن الشركة لم تكن ضالع في تطوير الأسلحة كما هو الحال مع هذا العقد الذي تعمل مايكروسوفت على تطوير القدرة الفتاكة فيه في التصويب على الأهداف في ساحة المعركة.