شركة روسية تنقذ وكالة أمنية أمريكية من أكبر عملية اختراق في تاريخها

كاسبرسكي التي عاقبها ترامب مؤخرا ساعدت الحكومة الأمريكية بإخبارية منها عن أكبر عملية اختراق في تاريخها حين سرقت 50 تيرابايت من البيانات وأخطر أدوات الاختراق الحساسة لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية.
شركة روسية  تنقذ وكالة أمنية أمريكية من أكبر عملية اختراق في تاريخها
الخميس, 10 يناير , 2019

كشف موقع بوليتيكو الأمريكي كيف قامت كاسبرسكي وهي شركة روسية بالمساعدة على القبض على مشتبه به سرق بيانات وكالة الأمن القومي NSA فيما وصف بأكبر عملية اختراق أمنية للأنظمة الأمريكية وهي سرقة قرابة 50 تيرابايت من البيانات بالغة السرية بما فيها أخطر أدوات الاختراق الحساسة لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية، وذلك رغم أن إدارة ترامب أصدرت قرارا بمقاطعة الشركة مؤخرا.

ويشير تقرير الموقع إلى أن اعتقال متعاقد سابق في وكالة الأمن القومي اتهم بسرقة بيانات سرية، جاء بفضل إخبارية من شركة روسية لحماية البيانات والأنظمة رغم أن الحكومة الأمريكية تعتبرها مصدر تهديد للبلاد، بل اتهمتها إدارة أوباما ولاحقا إدارة ترامب بمحاولة سرقة ترسانة وكالة الأمن القومي لاختراق الأنظمة، حيث رفضت الشركة محاولة تقديم مارتن هذه الأدوات لها وأبلغت وكالة الأمن القومي عن المحاولة.

 وساعدت كاسبرسكي لاب في تسليم هارولد مارتن Harold T. Martin III في وكالة الأمن القومي بعد تلقيها رسائل تويتر غريبة من حساب يرتبط به، وفقا لشخصين ضالعي في التحقيقات، وتحدثا طالبين عدم الكشف عن هويتهما لأنه لم يصرح لهما بمناقشة الحادثة. 

ويكشف ذلك أن أنظمة الحكومة الأمريكية الداخلية للمراقبة والمحققين الأمريكيين فشلت في وضع ضوابط ضد المخاطر الداخلية فيها لأن الكشف عن سرقة مارتن لم يكن بفضل الأنظمة ولا الوكالة الأمريكية، وذلك بعد أن تمكن من سرقة ما يقدر بـ 50 تيرابايت من البيانات بالغة السرية من وكالة الأمن القومي ووكالات حكومية أخرى خلال عشرين سنة بما فيها أخطر أدوات الاختراق الحساسة لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة