حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 24 ديسمبر 2019 09:00 ص

حجم الخط

- Aa +

طلاب جامعة يعيشون كالملوك في قصور فانكوفر الفارغة

تتسبب الضريبة الجديدة على البيوت الفارغة في مدينة فانكوفر الكندية في مسارعة المالكين وأغلبهم أجانب على تأجير بيوتهم الفاخرة بأي ثمن

طلاب جامعة يعيشون كالملوك في قصور فانكوفر الفارغة

أشارت بلومبرغ في تقرير لها عن سوق العقارات في مدينة فانكوفر الكندية إلى تأثير الضريبة الجديدة التي فرضتها الحكومة على البيوت غير المسكونة حيث بدأ الطلاب يستأجرون بيوتا تشبه القصور في فخامتها بإيجارات منخفضة.

ويلفت التقرير إلى ما جرى مع إيسايا بودو وهو طالب جامعي لم يصدق عينيه لدى رؤيته صورا و إعلانا على فيسبوك لاستئجار غرفة في قصر في فانكورفر لقاء 1,100 دولار كندي (قرابة  800 دولار أمريكي) بالشهر. وتحقق الشاب من أن الستائر الفاخرة والثريات وطاولة البليارد وبركة المسبح كانت حقيقية. وتعود ملكية المنزل المؤلف من تسع غرف ويلقب بالقلعة، إلى مغني أفغاني، ويشارك في السكن فيه قرابة 14 طالب جامعي. 

ويقول بودو:" بصراحة سأمكث هنا لأطول فترة ممكنة فكل هذا لقاء ألف دولار شهريا فقط هو أمر لايصدق. وسيحظى المزيد من الطلاب بفرص سكن فاخر مع لجوء المزيد من مالكي العقارات الفخمة في المدينة لتأجير ممتلكاتهم تجنبا للضريبة الجديدة، فيما يغادر المستثمرون الصينيون مما يتسبب بالمزيد من تضاءل العروض الشراء

ولم تشهد أسواق المنازل في فانكوفر هبوطا كبيرا مماثلا لما يجري حاليا منذ الأزمة المالية العالمية، ويشهد سوق العقارات في كندا انحفاضا بلغ 8.5 %.

وكانت رويترز قد نقلت نتائج استطلاع للرأي أجراه خبراء الاقتصاد ومحللو سوق العقارات في كندا، وأظهر أن سوق الإسكان في كندا قد وصل إلى نهايته، وسوف ترتفع الأسعار بشكل متواضع خلال السنوات القليلة المقبلة، ولكن مع عدم العودة إلى أوقات الازدهار في أي وقت قريب.