حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 9 أكتوبر 2019 10:30 ص

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع نسبة المساكن المشغولة بمالكيها الأسر السعودية إلى 62.08% وانخفاض المستأجرة إلى 35.49%

الهيئة العامة للإحصاء تكشف ارتفاع عدد المساكن المشغولة بأسر سعودية في النصف الأول من 2019 بنحو 90.8 ألف مسكن وبنسبة 3% لتصل إلى 3.68 مليون مسكن مقارنة بنحو 3.59 مليون مسكن بنهاية 2018

ارتفاع نسبة المساكن المشغولة بمالكيها الأسر السعودية إلى 62.08% وانخفاض المستأجرة إلى 35.49%

أكدت بيانات رسمية ارتفاع عدد المساكن المشغولة بأسر سعودية في النصف الأول من العام 2019 بنحو 90.8 ألف مسكن وبنسبة 3 بالمئة لتصل إلى نحو 3.68 مليون مسكن مقارنة بنحو 3.59 مليون مسكن بنهاية 2018.

وأظهرت نشرة إحصاءات المساكن لمنتصف 2019 التي أصدرتها الهيئة العامة للإحصاء ارتفاعاً في نسبة المساكن المشغولة بأسر سعودية من إجمالي المساكن المشغولة بأسر إلى 64.85 بالمئة مقارنة بـ 64.17 بالمئة لمنتصف 2018، بواقع 3.681.927 مسكناً، وذلك بزيادة عن منتصف 2018 بلغت 90.829 مسكناً، بنسبة تغير بلغت 2.53 بالمئة.

كما أظهرت نتائج النشرة زيادة في نسبة المساكن المملوكة المشغولة بأسر سعودية (من إجمالي المساكن المشغولة بأسر سعودية) إلى 62.08 بالمئة مقارنة بـ 60.49 بالمئة في منتصف 2018، وزيادةً في نسبة المساكن المملوكة المشغولة بأسر سعودية (من إجمالي المساكن المشغولة بأسر سعودية) بعد استبعاد المساكن التي تم إنشاؤها بمواد بناء غير مادة المسلح كـ (الطين، والحجر، والطوب، والبلك) إلى 53.31 بالمئة مقارنة بـ 51.70 بالمئة في منتصف 2018.

وأظهرت النتائج انخفاضاً في نسبة المساكن المستأجرة المشغولة بأسر سعودية (من إجمالي المساكن المشغولة بأسر سعودية) إلى 35.49 بالمئة مقارنة بـ 37.63 بالمئة في منتصف 2018، وزيادة في نسبة المساكن المقدمة من صاحب العمل المشغولة بأسر سعودية إلى 2.32 بالمئة مقارنة بـ 1.72 بالمئة في منتصف 2018، علماً بأن هذه النسب لا تعكس نسب تملك الأفراد للمساكن، وإنما صفة المسكن (مملوك، مُستأجر، مُقدم من جهة العمل) التي تقيم بها الأسرة أثناء زيارة الباحث خلال فترة الإسناد الزمني للمسح، ولا تشمل ما تملكه الأسرة من مساكن في أماكن أخرى.

وأظهرت نتائج النشرة زيادةً في نسبة المساكن ذات البناء المسلح المشغولة بأسر سعودية إلى 89.84 بالمئة مقارنةً بـ 89.54 بالمئة في منتصف 2018، بينما انخفضت نسبة المساكن المشغولة بأسر سعودية التي اسُتخدم في بنائها (البلك / الطوب) إلى نسبة 10.15 بالمئة مقارنة بـ 10.44 بالمئة بمنتصف 2018.

وأظهرت نتائج نشرة إحصاءات المساكن منتصف 2019 أن الغالبية العظمى من المساكن المشغولة بأسر سعودية تعتمد على الشبكة العامة كمصدر رئيس للكهرباء بنسبة 99.89 بالمئة.

كما أظهرت نتائج النشرة من خلال البيانات السجلية لوزارة الإسكان أن أعداد المستفيدين من عقود الدعم السكني المقدَّمة من قِبل برنامج سكني قد بلغت خلال الفترة من 26 أبريل/نيسان 2018 وحتى 25 أبريل/نيسان 2019 نحو 79.641 أسرة سعودية على مستوى المناطق الإدارية.

وتعاني السعودية -التي يبلغ عدد سكانها نحو 32 مليوناً- من أزمة إسكان كبيرة، وتوفير المساكن بأسعار مناسبة للمواطنين البالغ عددهم نحو 21 مليوناً -بينهم نسبة كبيرة من الشباب- وهي إحدى أكبر المشاكل الاجتماعية الاقتصادية التي تواجهها المملكة؛ أكبر مصدر للنفط الخام في العالم.

وعلى مدى السنوات الأخيرة، أنفقت الحكومة عشرات المليارات من الدولارات لحل مشكلة الإسكان لكن البيروقراطية وصعوبة الحصول على الأراضي اللازمة للمشروعات حالا دون توفير القدر الكافي من الوحدات السكنية في السوق.

وتستهدف رؤية السعودية 2030 معالجة مشكلة نقص المساكن المتاحة للمواطنين وزيادة نسبة تملك المساكن للسعوديين بواقع خمسة بالمئة على الأقل لتصل إلى 52 بالمئة بحلول العام 2020 من 47 بالمئة حالياً.