الصندوق العقاري السعودي يودع الدعم للمستفيدين قبل نزول الرواتب واستقطاع القروض

صندوق التنمية العقارية بدأ في إطلاق المرحلة التجريبية لإيداع الدعم للمستفيدين من "الصندوق" الحكومي قبل نزول الراتب واستقطاع قسط القرض العقاري
الصندوق العقاري السعودي يودع الدعم للمستفيدين قبل نزول الرواتب واستقطاع القروض
رؤية المملكة 2030 تستهدف معالجة مشكلة نقص المساكن المتاحة للسعوديين
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 28 يوليو , 2019

أكدت صحيفة سعودية اليوم الأحد أن صندوق التنمية العقارية بدأ أخيراً إطلاق المرحلة التجريبية لإيداع الدعم للمستفيدين من "الصندوق" -التابع لوزارة الإسكان السعودية- قبل نزول الراتب واستقطاع قسط القرض العقاري.

وأوضحت صحيفة "عكاظ" اليومية أن هذه المبادرة لا تزال في الفترة التجريبية، وأنها قد لا تشمل جميع المستفيدين، موضحة أن "الصندوق" مستمر في إيداع الدعم بعد سحب القسط خلال يومي عمل، لمن لم يصلهم الدعم قبل سحب القسط.

وكان الإقبال على "الصندوق" قد سجل ارتفاعاً ملحوظاً، إذ إن إجمالي عقود التمويل المدعومة عن طريق وزارة الإسكان و"الصندوق" يتجاوز 84 بالمئة من عقود التمويل العقاري التي قدمتها البنوك والجهات التمويلية.

وكان المشرف العام على صندوق التنمية العقارية خالد العمودي أكد أن قطاع التمويل العقاري شهد ارتفاعاً تصاعدياً منذ الربع الرابع من 2018، وصولاً إلى الربع الأول من 2019 الذي تم خلاله توقيع أكثر من 28 ألف عقد دعم سكني لمستفيدي الوزارة، ليصل إجمالي العقود التي تم توقيعها منذ إطلاق برنامج القرض العقاري المدعوم إلى 84 ألف عقد.

وقال "العمودي" إن التمويل العقاري سجل معدلات قياسية في تاريخ البنوك والقطاع العقاري، ليبلغ وفقاً للإحصاءات الرسمية، لتعادل العقود الموقعة في آخر شهرين، نحو كافة العقود المقدمة خلال الصنف الأول من العام الماضي كاملاً، مشدداً على أن معدل الإقراض من البنوك والمؤسسات التمويلية في الأعوام الماضية نحو ألفي قرض عقاري شهرياً، وأصبح حالياً 10 آلاف قرض شهرياً، ويستهدف الصندوق الوصول لـ 15 ألف قرض عقاري شهرياً قبل نهاية 2019.

وتعاني السعودية -التي يبلغ عدد سكانها نحو 32 مليوناً- من أزمة إسكان كبيرة، وتوفير المساكن بأسعار مناسبة للمواطنين -البالغ عددهم نحو 21 مليوناً بينهم نسبة كبيرة من الشباب- هي إحدى أكبر المشكلات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها المملكة أكبر مصدر للنفط الخام في العالم.

وتستهدف رؤية السعودية 2030 معالجة مشكلة نقص المساكن المتاحة للمواطنين وزيادة نسبة تملك المساكن للسعوديين بواقع خمسة بالمئة على الأقل لتصل إلى 52 بالمئة بحلول العام 2020 من 47 بالمئة حالياً.

وعلى مدى السنوات الأخيرة، أنفقت الحكومة عشرات المليارات من الدولارات لحل مشكلة الإسكان لكن البيروقراطية وصعوبة الحصول على الأراضي اللازمة للمشروعات حالا دون توفير القدر الكافي من الوحدات السكنية في السوق.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج