لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 9 سبتمبر 2018 01:30 م

حجم الخط

- Aa +

انخفاض صفقات العقار في السعودية 61%

تراجع كبير في معدل عدد الصفقات العقارية السكنية في 13 منطقة بالمملكة العربية السعودية خلال شهر أغسطس 2018 بنسبة 61% مقارنة بالشهر نفسه من 2017

انخفاض صفقات العقار في السعودية 61%

تراجع معدل عدد الصفقات العقارية السكنية في 13 منطقة بالمملكة العربية السعودية خلال شهر أغسطس/آب الماضي بنسبة 61 بالمئة مقارنة بالشهر نفسه من 2017 وبلغ عدد الصفقات العقارية 9463 بينما بلغ في ذات الشهر من العام الماضي 15412 صفقة.

وسجلت الرياض، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية، أكبر تراجع من بين مناطق المملكة بعدد 2883 صفقة، مقارنة بالشهر نفسه من 2017، والتي بلغت 5320، وجاءت المنطقة الشرقية ثانياً 1603، بينما سجلت العام الماضي 2362، وذلك وفقاً لمصادر عدلية.

وشهدت مكة المكرمة ثالث مناطق السعودية تراجعاً في عدد الصفات العقاري السكني لعام 2018، حيث أوضحت المصادر أن الصفقات العقارية وصل عددها إلى 1.374، فيما بلغت في منطقة القصيم 914، وعسير 575 صفقة.

وقال المحلل الفني للسوق السعودية والأسواق العالمية المهتم بالعقار إبراهيم البطي للصحيفة اليومية إن أهم أسباب التي أدت إلى انخفاض صفقات العقار في هذا العام هو تقنين الإنفاق على بعض المشاريع، بالإضافة إلى الرسوم المضافة مؤخراً على الأراضي والمبيعات، وكذلك طرق ونسب الإقراض وعدم وجود الوحدات المناسبة والميسرة في الإقراض وطرق السداد، التي أدت إلى عمل فجوة بين العرض والطلب.

وأكد "البطي" أن نسبة الانخفاض في العقارات تفتح الفرص للمشتري الحقيقي، وهو المواطن وفق الإمكانيات المحدودة لديه مقارنة بالطلب والعرض وبحدود أسعار مناسبة، وأيضاً تفتح فرص أكبر للاستثمار العقاري والتوسع في النطاق الاقتصادي والاستثماري من خارج المملكة من دول الخليج، وهذا يرجع لتنوع استثماراتها في المدن الأخرى في المملكة لأنها قبلة المسلمين، وسبب الطبيعة الجغرافية، ومتانة الاقتصاد السعودي، ولما تحظى المملكة بالأمن والأمان، ومع رؤية 2030 الذي يسعى لتحقيق الأهداف المستقبلية لتوسع الاقتصادي والصناعي والتجاري.

وأضاف أن نسبة الانخفاض الأعلى للعقار كان في النوع الأول وهو العقار الاستثماري، ويرجع ذلك بسبب تقنين الإنفاق في المشاريع، بينما النوع الثاني من أنواع العقار وهو  العقار السكني شهد نزولاً بالإيجارات، بسبب مغادرة الكثير من الأجانب، وانخفاض الأراضي السكنية الخالية من الخدمات، التي تكون في أطراف المدن الرئيسية.