لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 16 Mar 2017 05:35 AM

حجم الخط

- Aa +

مؤتمر للجالية اللبنانية في دبي اليوم

سيتم اليوم عقد مؤتمر للجالية اللبنانية في دبي، يهدف إلى دراسة كيف يمكن للمواطنين اللبنانيين الذين يفوق عددهم 200،000 شخص والمقيمين في مختلف مناطق العالم العربي المساعدة في إطلاق إمكانيات وطنهم المزدهر في الابتكار والاستفادة منها.

مؤتمر للجالية اللبنانية في دبي اليوم
يستضيف المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي المؤتمر بعنوان "إطلاق إمكانيات المجتمع اللبناني في الابتكار" في قنصلية لبنان العامة بدبي.

سيتم اليوم عقد مؤتمر للجالية اللبنانية في دبي، يهدف إلى دراسة كيف يمكن للمواطنين اللبنانيين الذين يفوق عددهم 200،000 شخص والمقيمين في مختلف مناطق العالم العربي المساعدة في إطلاق إمكانيات وطنهم المزدهر في الابتكار والاستفادة منها.
ويرعى المؤتمر قنصل لبنان العام، سامي نمير. وبدعم من مصرف لبنان المركزي، يستضيف المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي المؤتمر بعنوان "إطلاق إمكانيات المجتمع اللبناني في الابتكار" في قنصلية لبنان العامة بدبي.
ويهدف المؤتمر، إلى استكشاف الموارد والوسائل والفرص المتوفرة للجالية اللبنانية، لتلعب دورًا في هذه النهضة، النهضة التي اشعلت من خلال تعميم 331 الصادر من قبل مصرف لبنان المركزي.
ونظرًا إلى وجود أكثر من 80000 لبناني مقيم في الإمارات العربية المتحدة فقط، كان لا بدّ من أن تكون دبي المكان المناسب لاستضافة هذا المؤتمر. ومن بين المتحدثين في مؤتمر دبي، وزير الدولة اللبناني السابق، وعضو مجلس الإدارة في المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي، مروان خير الدين، وعثمان سلطان،  المدير التنفيذي لشركة du ،  بالإضافة إلى مجموعة من المثتثمرين اللبنانيين في قطاع اقتصاد المعرفة.
وقد أظهر تقرير حديث أصدره المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي أنه سيتم خلق 25000 فرصة عمل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال في لبنان بحلول العام 2025.
وقد قدمت مبادرة 331، أكثر من 400 مليون دولار أمريكي لتشجيع المصارف على الاستثمار في اقتصاد المعرفة من خلال استثمار مباشر أو صناديق رأس المال الاستثماري. وضمن المشروع، يقدّم مصرف لبنان المركزي للمصارف التجارية ضمان رأس مال بنسبة 75% على استثماراتها في الشركات الناشئة والشركات الحاضنة وبرامج تسريع الأعمال في مجال التكنولوجيا وشركات رأس المال الاستثماري.
وحاليًا، تتوفر 300 شركة تتناول أنشطة متعلّقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصال في لبنان، مع 11200 موظف في قطاع تكنولوجيا المعلومات، بحيث تساهم بمبلغ أكثر من  400 مليون دولار أمريكي تقريبًا في لبنان، مما يجعلها ثالث أكبر مساهم للاقتصاد اللبناني بعد الخدمات المالية والحوالات.
 وفي مقابل التطورات في البلد، يزداد نفوذ الجالية اللبنانية بشكل مستمر في الخارج. يقيم 66% من اللبنانيين، أي ما يقارب 12 مليون شخص، في الخارج وقد أرسلوا مبلغ 7,7 مليار دولار أمريكي إلى بلدهم في العام 2014 فقط. تضمّ قائمة أفضل 500 شخص عربي يتمتّع بنفوذ في العالم 81 لبنانيًا.