حجم الخط

- Aa +

Fri 2 Jun 2017 01:13 PM

حجم الخط

- Aa +

محكمة سعودية تتمسك بالقتل قصاصاً لقاتل #فتاة_السامر

المحكمة العامة في جدة تمسك للمرة الثانية بقرارها القاضي بالقتل قصاصاً لقاتل الفتاة السعودية التي اشتهرت بـ (#فتاة_السامر) في الجريمة البشعة التي شغلت الرأي العام قبل 4 سنوات

محكمة سعودية تتمسك بالقتل قصاصاً لقاتل #فتاة_السامر

(أريبيان بزنس/ وكالات) - تمسكت المحكمة العامة في جدة للمرة الثانية بقرارها القاضي بالقتل قصاصاً لقاتل الفتاة السعودية التي اشتهرت بـ (#فتاة_السامر) في الجريمة البشعة التي شغلت الرأي العام قبل حوالي أربع سنوات.


وذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية أن الحكم الثاني جاء مشتملاً على نفس العقوبة الأولى بعدما نظرت المحكمة في القضية للمرة الثانية -قبل حوالي 3 سنوات- بناءً على قرار محكمة الاستئناف التي اعترضت على الحكم الأول الذي قضى بالقتل للقاتل والسجن خمس سنوات لشقيقه الذي ساعده في التخلص من جثة المجني عليها.

 

وبررت المحكمة قرارها بتوفر شروط القصاص بعد أن ثبت لديها قيام المدان الأول بقتل المجني عليها عمداً وعدواناً، وذلك بضربها ضربات عدة تسببت في وفاتها. لكن المحكمة هذه المرة لم تبت في مصير عقوبة شقيق القاتل، وأرجأت الحكم عليه.

 

وتعود تفاصيل الجريمة إلى أبريل/نيسان 2013، عندما قدمت أسرة سعودية بلاغاً عن تغيب ابنتهم، وعثرت الأجهزة الأمنية على جثة الفتاة ملقاة بجوار جامع الفاروق بحي السامر في مدينة جدة، وبدت عليها آثار كدمات متعددة وحروق على جسدها وضربة بالرأس، ونجحت الجهات المختصة في التعرف على هوية الفتاة التي اتضح أن أسرتها تقيم خارج جدة.

 

وتوصلت الجهات الأمنية إلى المتهم الرئيسي في القضية واتضح أنه موظف حكومي في العقد الثالث من عمره، فيما تم اتهام شقيقه -وهو موظف بالقطاع الخاص- بالمشاركة في الجريمة. واعترف المتهم بأنه احتجز الفتاة لمدة شهر، ثم قتلها عمداً وعدواناً بضربها حتى فارقت الحياة، واتهم أيضاً بالاعتداء على سائق المجني عليها وسلبه محفظة نقوده.

 

وحسب سيناريو الجريمة، فإن الشاب -الذي كان في حالة سكر- اعتدى على الفتاة التي كانت برفقته في استراحة خاصة في محافظة خليص التابعة لمنطقة مكة المكرمة، واعترف بالاعتداء عليها لكنه لم يتذكر موضع إصابتها لشدة سكره، كما لم يتذكر بأنه كتم أنفاسها. وأقر الجاني بأنه عقب الجريمة اتصل على شقيقه وطلب منه الحضور الذي ساعده في حمل الجثة وإلقائها في حي السامر.

 

وكشف تقرير الطب الشرعي أن الوفاة بسبب الضغط بالأيدي على العنق وكتم النفس ومضاعفات الإصابات على الرأس وما صاحبها من نزيف دموي داخل المخ ومضاعفات الإصابات بالصدر وما صاحبها من كسور عدة بالأضلاع على الناحيتين.

 

وكانت المحكمة العامة بجدة قضت في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 بالقتل قصاصاً لقاتل الفتاة، وأدانت شقيقه بالسجن خمس سنوات وجلده 500 جلدة بسبب مساعدة شقيقه في التخلص من الجثة. وتضمن الحكم أيضاً مصادرة سيارة شقيق القاتل نظراً لاستخدامها في الجريمة.