لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 10 Apr 2017 02:47 PM

حجم الخط

- Aa +

دبي تعد مخططا للتعامل مع النفايات بتقليلها إلى الحد الأدنى

انتهت بلدية دبي من إعداد مخطط شامل للتعامل مع النفايات وذلك بتقليل النفايات إلى الحد الأدنى واعادة تدوير النفايات خاصة النفايات العضوية التي تبلغ حوالي 30 بالمائه من إجمالي النفايات في الإمارة.

 دبي تعد مخططا للتعامل مع النفايات بتقليلها إلى الحد الأدنى

انتهت بلدية دبي من إعداد مخطط شامل للتعامل مع النفايات وذلك بتقليل النفايات إلى الحد الأدنى واعادة تدوير النفايات خاصة النفايات العضوية التي تبلغ حوالي 30 بالمائه من إجمالي النفايات في الإمارة وتحويل النفايات إلى طاقة بحيث لا يتبقى في النهاية أكثر من 2 بالمائة منها مما يمكن طمرها بشكل أمن وتوفير مساحة 98 بالمائه من الأراضي التي كان يمكن أن تضيع لو تم استخدامها كمكبات لطمر النفايات.

 

 

وقال سعادة المهندس حسين لوتاه مدير عام البلدية أن الخطة الإستراتيجية للتعامل مع النفايات شملت ثلاث مراحل المرحلة الأولى والتي نجحت فيها البلدية في التقليل من حجم النفايات والتي كانت منذ أربع سنوات 11ألفا و500 طن يوميا إلى أن أصبحت اليوم نحو 5532 طنا يوميا ونجحت البلدية بإعادة الاستخدام إلى 10 بالمائه حاليا وتأمل طبقا للخطة القومية للإمارات أن نصل حتى عام 2020 إلى 75 بالمائه من حجم النفايات وتتطلع مع سنة 2030 أن نصل إلى ما يوازي الصفر في طمر النفايات.

 

 

ووفق المكتب الإعلامي لحكومة دبي، أوضح لوتاه أن البلدية تدرس حاليا بعض العروض لتوليد الطاقة من المخلفات العضوية وأيضا إنتاج السماد العضوي من هذه المخلفات التي تشكل 30 بالمائه من حجم النفايات بالإمارة مضيفا ان لدى البلدية في دبي 11 موقعا لطمر النفايات ومعالجتها أقدمها مطمر القصيص الذي تم إنشاؤه عام 1976 ولا يزال حتى اليوم يستوعب النفايات فيما يتم حاليا الطمر الصحي في 6 مكبات وهي مكب القصيص وجبل علي والبياضية والهباب وحتا والورسان فيما يتم حرق النفايات في احد المكبات ويتم عمل معالجة خاصة في أحد المكبات بينما يتم إعادة التدوير في ثلاثة مكبات حاليا.

 

 

ومن جانبه أفاد المهندس عبدالمجيد سيفائي مدير إدارة النفايات إن عمال النفايات قاموا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام بتجميع 328 ألفا و31 طنا من كافة المواقع والمناطق المستفيدة من خدمات جمع ونقل النفايات المقدمة من الإدارة وتم التخلص منها في مكبات النفايات المعتمدة.

 

 

وأشار سيفائي إلى أن البلدية نجحت في تنظيف 17 ألفا و 885 كيلوا مترا منذ بداية العام فيما ازالت 625 سيارة منذ بداية العام وفى العام الماضي قامت بتنظيف 58 ألف و 587 كيلوا مترا من النفايات وقامت بإزالة 3 الاف و 230 سيارة من الشوارع.

 

 

وأكد أن تعليمات سعادة المدير العام كانت تماشيا مع الأهداف البيئية بالأجندة الوطنية لعام 2021 الخاصة بتحويل 75 بالمائه من النفايات المنتجة في إمارة دبي حيث قامت بلدية دبي بتدشين 9 مراكز من مراكز لتجميع المواد القابلة في إطار مشروع واحة الاستدامة الذكية في عدة مناطق إستراتيجية بإمارة دبي.

ونوه بأن واحة الإستدامة الذكية خصصت لاستقبال أنواع مختلفة من النفايات الإلكترونية مثل النفايات الإلكترونية والأجهزة الكهربائية المستهلكة الهواتف المتحركة البطاريات الجافة المصابيح الكهربائية وغيرها كما يجب إضافة الحاويات الزرقاء التي تم توفيرها بالتعاون مع شركة أفيردا للخدمات البيئية.

 

 

وذكر إن بلدية دبي إستطاعت توظيف التكنولوجيا الحديثة والاستفادة منها في الواقع العملي لتعزيز الرقابة الآلية على التخلص من النفايات حيث طبقت نظام التتبع الذكي على جميع مركبات جمع ونقل النفايات التابعة لشركات القطاع الخاص العاملة في إمارة دبي.

 

 

وبين سيفائي أن كافة الشركات العاملة في مجال الأنشطة المتعقلة بقطاع إدارة النفايات في إمارة دبي أصبحت تراقب بطريقة احترافية على مدار الساعة من خلال نظام "راصد" الذي يعتبر من أنظمة النقل الذكية ولا توجد أي مؤسسة تمارس أعمالها بمنأى عن أجهزة المتابعة والسلطات الرقابية.

 

 

ولفت إلى أن كل خطوات حركة وتنقلات مركبات جمع ونقل النفايات على الطرقات العامة بدءا من مواقع التجميع والتحميل من المصادر المختلفة وصولا إلى مواقع التخلص منها يتم مراقبتها بشكل تام وتلقائي وفق معايير بيئية صارمة وضعتها إدارة النفايات ببلدية دبي ويمكن التصفح الآني لخطوط سيرها على الخريطة الذكية في مركز إدارة التحكم والسيطرة الخاص بالنظام في إدارة النفايات لضمان مطابقة القوانين والتشريعات المعمول بها بالإمارة واستيفاء متطلبات النقل الآمن والتخلص السليم من هذه المواد الضارة بالبيئة وصحة وسلامة الإنسان على حد سواء لتوفير مستقبل أفضل للأجيال المقبلة مشيارا الى ان عدد الشركات المسجلة في النظام بلغ 350 شركة في حين بلغ عدد المركبات التي يتم مراقبتها 2500 مركبة.