لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 31 Jan 2016 06:45 AM

حجم الخط

- Aa +

سحب الجوازات!

قبل أيام، أعلن المكتب الأمريكي للاستشارات والتدقيق المسئول عن النشاط الدولي، أن الحاصلين على الجنسية الأمريكية ويقيمون خارج الولايات المتحدة قد يتعرضون لسحب جوازات سفرهم  ما لم يقوموا بتسوية الضرائب المستحقة عليهم خلال شهر يناير/ كانون الثاني وفقا لقانون الامتثال الضريبي الأمريك المعروف اختصارا باسم فاتكا).

سحب الجوازات!
أنيس ديوب

قبل أيام، أعلن المكتب الأمريكي للاستشارات والتدقيق المسئول عن النشاط الدولي، أن الحاصلين على الجنسية الأمريكية ويقيمون خارج الولايات المتحدة قد يتعرضون لسحب جوازات سفرهم ما لم يقوموا بتسوية الضرائب المستحقة عليهم خلال شهر يناير/ كانون الثاني وفقا لقانون الامتثال الضريبي الأمريك المعروف اختصارا باسم فاتكا).

وقال جيم أونييل، نائب رئيس المكتب الأمريكي للاستشارات والتدقيق في بيان إنه اعتباراً من أول يناير/كانون الثاني 2016 ستقوم مصلحة الضرائب الأمريكية بتعقب الأمريكيين الذين لم يلتزموا بهذا القانون، مضيفاً أن دافع الضرائب، لن يتعرض لسحب جواز سفره، إذا ما بدأ بالفعل في تسوية أوضاعه الضريبية. وللتوضيح فإن قانون ''فاتكا'' يستهدف المواطن الأمريكي من أصل أمريكي، وكذلك الحاصل على الجنسية أو من لديه إقامة قانونية Green Card  أو إقامة فعلية في الولايات المتحدة، وغير ذلك من الأشخاص الذين لهم صلة بصورة أو بأخرى مع الولايات المتحدة، ويخضعون نتيجة لذلك للضريبة الأمريكية، بفعل احتفاظهم بحسابات مالية مفتوحة تزيد قيمتها على 50 ألف دولار في الخارج لدى مؤسسات مالية أجنبية من مصارف وغيرها.

وتسعى واشنطن إلى فرض قانون «فاتكا» على جميع المصارف والمؤسسات المالية عامة حول العالم بلا استثناء، وإلزامها بأن تفصح سنوياً للسلطات الضريبية الأمريكية حسابات عملائها الذين يحملون الجنسية الأمريكية أو حق الإقامة في الولايات المتحدة، وكذلك عن عملائها الذين يشتبه بحملهم أيا من تلك الوثائق، وفق مؤشرات محددة. وتتعرض هذه المصارف والمؤسسات المالية في حال عدم امتثالها بالإفصاح للقانون إلى عقوبات تتمثل في الحجز على 30 بالمئة من أية مدفوعات لذلك المصرف أو المؤسسة المالية.

 

كما تلزم المصارف والمؤسسات المالية أو الجهات الحكومية بالإفصاح عن الحسابات المالية العائدة للأشخاص الذين يحملون الجنسية الأمريكية، كما أنه يجب على المصارف أو المؤسسات المالية اعتبار أي حساب لديهم قابلا للإبلاغ عنه عند توافر مؤشرات محددة على أن الحساب لمصلحة شخص أمريكي، فيما تعاقب المتهرب في حال عدم تقديم إقراره المالي بـ 100 ألف دولار أو 50 بالمئة من رصيد الحساب، وكذلك أن يكون لصاحب الحساب رقم هاتف أمريكي، وأن يقوم صاحب الحساب بالتحويل دوريا لحساب في أمريكا، إضافة إلى أن يقوم صاحب الحساب بالتوكيل رسمياً والتفويض بالتوقيع بما يتعلق بالحساب لشخص لديه عنوان في الولايات المتحدة. هذا من جهة، أما من الجهة الأخرى، فإن نظام فاتكا يهدد أصولا عقارية لـنحو 200 ألف مواطن خليجي.

 

وحسب صحيفة «الوطن» السعودية فإن أكثر من 200 ألف خليجي يحملون جوازات سفر أمريكية وهم يواجهون تهديداً يستنزف أصولهم العقارية، بعد تطبيق «فاتكا» الذي طبق في السعودية خلال العام الجاري 2015، ويدفع بمقتضاه من يحمل هذه الجنسية ضرائب على الأصول العقارية، وكذلك من يتعدى دخله السنوي 50 ألف دولار. لقد أدى تطبيق «فاتكا» على البنوك السعودية إلى انسحاب العديد ممن يحملون الجنسية الأمريكية إلى دول أخرى، حيث تعمل الحكومة الأمريكية على التواصل مع البنوك السعودية والإفصاح عن المعلومات الشخصية لحاملي جنسيتها لجني الضرائب. بالأمس قدر الرئيس التنفيذي لمجموعة روزيت الكويتية صاحب امتياز مكتب الضرائب الأمريكية بمنطقة الخليج العربي، عبدالعزيز العنجري، عدد الملتزمين بقانون فاتكا هذا من حاملي الجنسية الأمريكية أو الجرين كارد، في منطقة الخليج العربي بنحو 2 % ممن يخضعون لهذا القانون.

وأظهر استطلاع للرأي-أجرته جامعة كنت في فبراير الماضي، شمل أمريكيين يعيشون خارج الولايات المتحدة أن قرابة 31 % منهم يفكرون في التخلي عن الجنسية الأمريكية بسبب ضرائب فاتكا، علما أن التقديرات تشير إلى وجود ما بين 7 إلى 8 ملايين من حملة الجنسية الأمريكية في الخارج.

سحب جوازات 8 ملايين شخص؟ معقول ؟!