لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 28 Feb 2016 06:36 AM

حجم الخط

- Aa +

جنون العلماء!

«أفضل سياسة لتأمين بقاء الجنس البشري ، هي سياسة إنشاء مستعمرات بشرية على سطح عوالم أخرى في المجموعة الشمسية وما وراءها».

جنون العلماء!
أنيس ديوب

«أفضل سياسة لتأمين بقاء الجنس البشري، هي سياسة إنشاء مستعمرات بشرية على سطح عوالم أخرى في المجموعة الشمسية وما وراءها».


«على الرغم من أن فرص وقوع كارثة لكوكب الأرض في سنة معينة قد تكون منخفضة جداً حالياً، إلا أن الاحتمالات تزيد مع مرور الوقت، وستصبح الكارثة في حكم المؤكد في الـ 1000 أو الـ 10.000 سنة القادمة، وبحلول ذلك الوقت سيكون علينا أن ننتشر في الفضاء، إلى كواكب أخرى، حتى لا تتسبب الكارثة على الأرض في  حلول نهاية الجنس البشري. ومع ذلك، فإننا لن نتمكن من إقامة هذه المستعمرات في الفضاء على الأقل خلال الـ 100 عام المقبلة، لذلك علينا أن نكون حذرين للغاية في هذه الفترة».

«البشرية بحاجة لاستعمار عوالم أخرى، لأن من شبه المؤكد أن تواجه البشرية كارثة على الأرض في وقت ما من السنين القادمة، وربما كانت تلك الكارثة، من صنع أيدينا.»
هذه مقتطفات ثلاثه قالها مؤخراً، عالم الفيزياء البريطاني المعروف بشدة الإلحاد، ستيفن هوكينغ، الذي يزعم أن الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون! وذلك من بين جملة أقوال أخرى تصب في هذا الاتجاه.
وعلى أية حال فإن هذه الآراء التي أفصح عنها هوكينغ هذا في تقرير جديد أوردته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ليست بمثابة أفكار مفاجئة، إذ أنه أصدر العديد من التحذيرات المتكررة سابقاً حول مخاطر ارتفاع معدلات الذكاء الاصطناعي، واستمرار السلوك العدواني لبني البشر حتى يوم القيامة!!!.
كما أنه قال من قبل «إننا كبشر لا ينبغي لنا أن نبث إشارات فضائية عن موقعنا في الكون، خوفا من أن تجذب كائنات فضائية معادية، تكون أكثر ذكاءً من البشر، وتقضي على الحضارة البشرية على كوكب الأرض».

ومن بين المخاطر التي أوجزها هذا العالم الملحد في التقرير، الحرب النووية، وتغيرات المناخ، والفيروسات المُعدلة وراثيا. ويقول هوكينغ إن الأخطر من ذلك كله هو المزيد من التقدم في مجال العلوم والتكنولوجيا الذي سيجلب للبشرية طرائق جديدة لتطوير أشياء «يمكن أن تسير في اتجاه خاطئ، فتقضي على الجنس البشري بسبب نشاط علماء خطرين هم في حالة عقلية غير متزنة أو مجانين».
فهل حقاً أن مجانين العلماء قد يبيدوننا ذات يوم؟!!! وهل نحن بني البشر قد أصبحنا فعلاً بحاجة لكوكب بديل؟!!!.

صحيح أن هذا العالم «الجهبذ»!!! يعود ليؤكد إن التوقعات المستقبلية الخاصة بمستقبل البشرية وبكوكب الأرض، ليست مظلمة تماما، حيث يقول: «لن نتوقف كبشر عن إحراز التقدم يوماً بعد يوم، أو عكسه إلى الوراء، فقط علينا أن ندرك المخاطر التي تواجهنا كبشر والسيطرة عليها، أنا متفائل، وأعتقد أننا يمكننا أن ننجح».
ننجح ؟؟؟ بعد خراب المعمورة؟!!!
يبدو أن الجنون ليس له حدود سواء عند هوكينغ أو غيره من أمثاله من العلماء الذين يؤيدونه في القول أن على بني البشر «استعمار كواكب أخرى لحماية الجنس البشري». وذلك «لأن عدوانية البشر يمكن أن تؤدي إلى نهاية الحضارة والإنسانية، والسفر في الفضاء سيمنح البشر مكاناً آخر يتوجهون إليه».
بالتأكيد لن يحزم بني البشر، سواء الآن أم بعد مئات، أو حتى آلاف  السنين، حقائبهم لاستعمار الفضاء، من أجل بقائهم. فيكفيهم ما عانوه وما زالوا يعانوه من استعمار في ما بينهم، وليس هناك ضرورة لنقل استعمارهم هذا إلى كواكب أخرى.
هناك فعلاً علماء خطرون كما قال، لكنهم ليسوا أكثر خطراً من هذا الرجل، الذي من المؤكد أنه لم يسمع بالآية الكريمة التي تقول ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ ) أليس كذلك؟.!