لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 11 Nov 2015 06:39 AM

حجم الخط

- Aa +

منتدى الأعمال ومعرض التكنولوجيا.. تعزيز الشراكة القطرية التركية

تحت شعار "تطوير التعاون المستدام في التكنولوجيا فائقة التطور والصناعات الدفاعية" اختتمت فعاليات المؤتمر الـ 19 لمنتدى الأعمال الدولي ومعرض التكنولوجيا فائقة التطور برعاية أمير دولة قطر. ويأتي انعقاد المؤتمر بالدوحة في إطار التعاون المشترك بين قطر وتركيا في المجالات الاقتصادية المختلفة حيث تعد قطر الدولة الأولى التي تستضيف هذا المؤتمر خارج تركيا.

منتدى الأعمال ومعرض التكنولوجيا.. تعزيز الشراكة القطرية التركية

تحت شعار "تطوير التعاون المستدام في التكنولوجيا فائقة التطور والصناعات الدفاعية" اختتمت فعاليات المؤتمر الـ 19 لمنتدى الأعمال الدولي ومعرض التكنولوجيا فائقة التطور برعاية أمير دولة قطر. ويأتي انعقاد المؤتمر بالدوحة في إطار التعاون المشترك بين قطر وتركيا في المجالات الاقتصادية المختلفة حيث تعد قطر الدولة الأولى التي تستضيف هذا المؤتمر خارج تركيا.

شارك في منتدى الأعمال التاسع عشر عددكبير من الجانب التركي والدول الإسلامية، وقد حضر المؤتمر أكثر من ألف شخصية من تركيا والدول الإسلامية الصديقة وعدد من رجال الأعمال والهيئات والوزارات بدولة قطر، بجانب حضور وفد إعلامي من تركيا مكون من 72 إعلامياً من مؤسسات إعلامية مختلفة لتغطية المعرض وفعالياته، وكان لجمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين (الموصياد) دور مهم في نجاح وتنظيم المؤتمر الذي رفع شعار (تطوير التعاون المستدام في التكنولوجيا فائقة التطور، والصناعة الدفاعية. وقد صاحب المؤتمر معرض التكنولوجيا فائقة التطور المتخصص في صناعة التكنولوجيا والذي يضم عارضين في مجالات حماية الصناعات الدفاعية فائقة التطور كالرادارات وأجهزة الاتصالات، والطائرات بدون طيار، وأجهزة مراقبة الطرق والسيارات وأنظمة الرادارات والملاحة المدنية والعسكرية.
المنتدي يمهد لمشروعات مشتركة
من جانبه أوضح نايل أولباك، رئيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك،أن المنتدى خطوة على طريق تطوير مشروعات النهضة المدنية المشتركة لكل من تركيا وقطر، مبيناً أن قطر استطاعت في فترة وجيزة وبالتحديد خلال الـخمس سنوات الماضية من رفع مستوى دخلها القومي بمقدار الضعفين، وهذا يؤكد قوة الاقتصاد القطري والمسار الاقتصادي الصحيح الذي تنتهجه دولة قطر. وأضاف أولباك أن تركيا وجهة جاذبة للاستثمار،واقتصادها يتمتع بالعديد من المزايا التنافسية كسوق حرة غنية بالفرص في مجالات متنوعة كالصناعة والتجارة والتكنولوجيا وغيرها.
6% مساهمة العالم الاسلامي في التكنولوجيا
وعن الصناعات التكنولوجيا ومدى تطور دول العالم الاسلامي في هذا الجانب قال أولباك: أن المسلمين ظلوا على مدى فترة طويلة بعيدين عن التكنولوجيا، فما يبذله المسلمون في قطاع التكنولوجيا والاختراعات ضعيف للغاية،حيث ينتشر المسلمون في 57 دولة على مستوى العالم ولا تتعدى مخترعاتهم نسبة 6% فقط من الاختراعات على المستوى الدولي، مؤكدا أن تركيا تمكنت مؤخرا من تصدير التكنولوجيا في أكثر من مجال بما فيها المجالات الدفاعية والأسلحة وقطاع الطيران.
التكنولوجيا الجديدة..والصناعات الدفاعية
أما حمد بن على العطية وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري فقال: يهدف المؤتمر إلى بحث فرص التعاون الاقتصادي والتبادل المشترك في مجال الصناعات الدفاعية قائقة التطور، ومسايرة التطورات السريعة والتفاعل الايجابي مع التكنولوجيا الجديدة. وقال نظيره التركي وجدي كونولي أظهرت دولة قطر دورها المحوري في حل النزاعات في المنطقة وتعزيز مبادئ السلام والتعاون المستدام، موضحا أن قطر الدولة الأولى التي تستضيف هذا المؤتمر خارج تركيا. وبيّن كونولي أن الشراكة القطرية التركية المتمثلة في شركة (بي إم سي) والتي تعد نواة تعاون بين الجانبين القطري والتركي بمجال الصناعات، سيتم تطويرها للاستفادة من التقنيات التكنولوجية الموجودة بتركيا، خاصة وأن القوات المسلحة القطرية عملت مع نظيرتها التركية على تطوير العلاقات والاستفادة من التطور التكنولوجي الذي تملكه تركيا.
2 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين قطر وتركيا
وحول حجم التبادل التجاري بين قطر وتركيا حسب تصريحات نيهات زيباكجي وزير الاقتصاد التركي، فقد وصلت إلى 2 مليار دولار سنويا، أما على الصعيد العربي فحجم التبادل التجاري بين العرب وتركيا وصل إلى 53 مليار دولار العام الماضي ومن متوقع أن يصل إلى 70 مليار دولار في الربع الأول من عام 2017، وعلى صعيد الصناعات العسكرية التركية نجد أن حجمها السنوي يصل لــ 5 مليارات دولار وهي تسعى جاهدة لجعلها 25 مليار دولار في غضون السنوات القادمة .
بحث الفرص الاستثمارية
وبحسب السفير عبدالله فخرو المدير التنفيذي للجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات،إن الهدف من المؤتمر هو بحث الفرص الاستثمارية والتجارية المشتركة بين البلدين وإمكانية نقل التكنولوجيا الحديثة بين الطرفين، حيث يشارك في المؤتمر نخبة من المتخصصين في الهيئات والوزارات القطرية والتركية ومن تلك الجهات المشاركة مجلس قطاع تكنولوجيا المعلومات التركي ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات القطرية ووزارتا الداخلية والدفاع وممثلون عن هيئات الطيران المدني في كل من الدولتين.مضيفاً أن المؤتمر ناقش عدة محاور أهمها، تعزيز فرص التعاون في قطاعات الاتصالات والأمن الداخلي بين البلدين، وتنمية الشراكة التقنية بين تركيا وقطر في مجال الطيران المدني، وتطوير نقل التكنولوجيا بين واحة العلوم والتكنولوجيا القطرية والشركات التركية الناشئة، وتنمية فرص الاستثمار والتجارة الثنائية وكذلك مناقشة نقاط التعاون المشتركة في المجالات الاقتصادية المختلفة وبحث إمكانية إقامة شراكات تضمن نقل التكنولوجيا الحديثة بين الطرفين.
الطفرة الالكترونية في قطر
وقال حسن جاسم السيد الأمين العام المساعد للبرامج الحكومية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجلس الأعلى للاتصالات بقطر،إن العمل مع الجانب التركي في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يضيف إلى حجم الاستثمارات المتبادلة بين دولة قطر وجمهورية تركيا، وتعد قطر وجهة للعديد من الشركات التي ترغب في الدخول باستثمارات بهذا المجال لتكون جزءا من الطفرة الإلكترونية التي تشهدها قطر فالدولة تعمل بالتكنولوجيا المتقدمة في مجالات الحكومة الإلكترونية والصحة الإلكترونية والتعليم الإلكتروني، فضلا عن أنه سيتم قريبا إطلاق استراتيجية مدن المعرفة التي تضع دولة قطر على قائمة الدول الأكثر استخداما لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.مضيفاً أن السوق القطرية تذخر بالعديد من الفرص الاستثمارية الواعدة داعيا الشركات التركية ذات العلاقة لاستغلال تلك الفرص السانحة في السوق القطرية.
مشروع تصنيع طائرة مدنية تركية قطرية
قال غازي ميزيرلي، ممثل رئيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين (الموصياد)،إن منتدى الأعمال الدولي يهدف إلى تأمين الانفتاح التجاري المشترك والأسواق العالمية من خلال إحياء العلاقات التجارية والاستثمارية المشتركة بين مختلف رجال الأعمال بالعالم، والمنتدى يجمع رجالات السياسة والاقتصاد ورجال الأعمال في مكان واحد لبحث المشكلات التي تواجه العالم الإسلامي وإيجاد الحلول المناسبة لها وإقامة المؤسسات البديلة ليكون المنتدى مركزا استراتيجيا يمتلك القوة الدافعة لتحقيق هذه الأهداف. وبين أن توقيت انعقاد المؤتمر مهم لللغاية نظرا لما تشهده المنطقة والعالم، وكون المؤتمر مختص بالجوانب التكنولوجية والاستثمارية والصناعات الدفاعية المتطورة يكسبه قيمة مضافة بما يعكس التطور الدفاعي في البلدين الشقيقين.
وعن المعرض المصاحب أوضح ميزيرلي، أن المعرض يقام على مساحة 5 آلاف متر مربع وبمشاركة 67 شركة تركية متخصصة في الصناعات المدنية والعسكرية والسيارات المصنعة في تركيا وبمشاركة مؤسسات ووزارات قطرية بالمعرض، ويأتي تنظيم الجانب التركي للمؤتمر والمعرض المصاحب بهدف الوصول إلى شراكات بين الجانبين القطري والتركي تقدر بـ 5 مليارات دولار. معلناً أننا سنطرح مشروع الطائرة المدنية التي ستصنع في تركيا (TR) والتي يتم الإعلان عنها للمرة الأولى في قطر،ونبحث مع شركائنا القطريين لتصنيع هذه الطائرة بشكل مشترك بين قطر وتركيا.
التعليم عن بعد
من جانبه قال د. فاضل عنان، العميد المساعد للشؤون الحكومية والأعمال جامعة كارنيجي ميلون بقطر، أن تقدم الصناعات التكنولوجية والمعرفية ينعكس بدوره على الارتقاء بقطاع التعليم، وضرب مثالا على ذلك حين يتم اعتماد شبكات الألياف الضوئية السريعة سوف يزدهر قطاع التعليم عن بعد، كما أن التقدم التكنولوجي يساهم في توظيف التكنولوجية الحديث في التعليم والصحة والبيئة وغيرها من المجالات الخدمية بما ينعكس على رفاهية الانسان،إن رؤية قطر 2030 تسعى جاهدة للوصول إلى الصناعات المعرفية والاقتصاد القائم على المعرفة .
تركيا والمشاريع النوعية
وقال د.عثمان محمد الذوادي أستاذ مساعد تسويق بكلية الادارة والاقتصاد جامعة قطر، أن الشراكة مع تركيا في مجال الصناعة التكنولوجية والصناعات الدفاعية بدورها تسهم في دعم الاقتصاد الوطني ودعم الصناعات المعرفية والتقنية وبناء أرضية مشترك لديمومة هذا  العمل المشترك،خاصة وأن تركيا تمتلك مقومات عديدة تميزها عن غيرها في هذا المجال، حيث وصلت الصناعات التكنولوجية بها إلى درجة كبيرة ،كما أن قوة اقتصادها يساعدها كثيرا على تبني مشاريع نوعية سواء في مجال التكنولوجيا أو الصناعات المعرفية والصناعات الدفاعية التي تشهد تطورا كبيرا.وتمتلك تركيا قوة كبيرة في مجال تسويق منتجاتها وفتح أسواق أمام منتجاتها المختلفة ،وتعقد العديد من الشراكات مع حلفائها الاستراتيجيين لعمل مشاريع متطورة تعزز من قوة الاقتصاد التركي ،وهذا ما يتجلي تجسيده حاليا من خلال التحالف القطري التركي المميز.

المؤتمر فرصة لعقد الشراكات
بالخير رجل أعمال تونسي يعمل في مجال الأمن والسلامة، يخبرنا أن المؤتمر فرصة مميزة للتعرف على أحدث الأجهزة الحديثة والجديد في التكنولوجيا المتعلقة بمجال الأمن والسلامة والتعرف على الشركات المختلفة في نفس المجال، مما يتيح فرصة سانحة للتواصل وعقد شراكات مختلفة.مضيفاً أن المؤتمر هذا العام شكل نقلة نوعية لرجال الاعمال العاملين في مجال الأمن والسلامة حيث استطاعوا التعرف على شركات تركية عديدة متطورة في هذا المجال .
المعرض ينقصه شركات الميكانيكة
مراد مراد رجل أعمال يعمل في مجال نظام الحماية الامنية ويرى أن المعرض جيد ولكن نقصه وجود الشركات الميكانيكية المتخصصة في مجال السيارات المدنية والدفاعية، أما من ناحية التنظيم فالمعرض مميز من حيث التنظيم وطريقة العرض والحضور، وعلى صعيد المؤتمر والمتحدثين فيه أخبرنا مراد أن المتحدثين كان على أعلى مستوى من التميز وأثروا الحضورا بمعلومات قيمة حول نظم الأمن المختلفة واالصناعات الدفاعية والصناعات التكنولوجية الحديثة وكل ما يتعلق بالجديد في هذا المجال.