لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 9 Feb 2015 06:26 AM

حجم الخط

- Aa +

إضراب لاجئين فلسطينيين في سجن مصري عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم منذ 100 يوم

بدأ اليوم مجموعة تضم حوالي 56 من اللاجئين الفلسطينين المعتقلين في مصر إضرابهم المفتوح عن الطعام، في محاولة لفت انتباه منظمات حقوق الإنسان والجهات المعنية للمساعدة في الإفراج عنهم بعد مرور 100 يوم على الاعتقال.

إضراب لاجئين فلسطينيين في سجن مصري عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم منذ 100 يوم
صورة من داخل معتقل كرموز، الطفلين خالد وشقيقه زين الدين.

بدأ اليوم مجموعة من اللاجئين الفلسطينين الفارّين من الحرب في سوريا والمعتقلين في مصر إضرابهم المفتوح عن الطعام، في محاولة لفت انتباه منظمات حقوق الإنسان والجهات المعنية للمساعدة في الإفراج عنهم بعد مرور 100 يوم على الاعتقال.

فقد كانت السلطات المصرية اعتقلت 56 لاجئاً فلسطينياً من سوريا، بعد أن احتجزتهم أثناء محاولتهم الوصول إلى ‫‏إيطاليا انطلاقاً من الشواطئ التركية في 25 من ديسمبر 2014.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بيان يشير إلى بدء المعتقلين إضرابهم عن الطعام حتى يتم النظر إليهم من المنظمات والمؤسسات المختصة، وورد في البيان ما يلي:

نحن المحتجزون في سجن كرموز في الإسكندرية بمصر وبعد مرور أكثر من 100 يوم على تواجدنا في السجن ونظرا لما نعانيه من قلة اهتمام من من المؤسسات الدولية والمنظمات الإنسانية، نعلن عن البدء في إضراب عام مفتوح عن الطعام لعلنا نستطيع لفت انظار العالم إلى مأساتنا والتي هي جزء من مأساة السوريين والفلسطينيين السوريين عامة.

لقد ساقتنا الظروف والوضع المتمثل بويلات الحرب والدمار في سوريا الى الخروج منها عن طريق البحر متجهين من تركيا الى أوروبا مطالبين التواجد في مكان يوفر الشروط الإنسانية ويحمي حقنا بالحصول على حياة كريمة لنقع بيد مافيات التهريب.

تم أنزالنا تحت تهديد السلاح بالقرب من الشواطئ المصرية لنعامل كسجناء وضمن شروط تبتعد كامل البعد عن الحياة الإنسانية مما أدى إلى تفاقم الأزمة وانتشرت الأمراض الصحية والنفسية بيننا وتدهورت حالتنا الى الأسوء ولم نجد سوى هذه الوسيلة السلمية التي تساعدنا في تحقيق مطلبنا المتمثل.

بالتنسيق العاجل بين الجهات المعنية من أجل استقبالنا في دول الإتحاد الأوروبي خاصة لوجود أفراد من عائلاتنا تتواجد ضمن هذه الدول.

الرجاء إرسال ندائنا إلى كافة الجهات المعنية:

1- المفوضية العامة للاجئين ممثلة بالمفوض السامي انطونيو غونتيريس
2- المفوض العام للأونروا
3- اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي
4- منظمة العفو الدولية
5- الهيومن رايتس ووتش
6- منظمة اليونيسف
7- سفارات الإتحاد الأوروبي

ومن الجدير بالذكر أن اللاجئين وقعوا ضحية لعملية نصب من قبل المهربين الذين تركوهم على أحد الجزر قبالة الشواطئ المصرية، والتي قامت السلطات المصرية باعتقالهم منها. 

كما أن الأمن المصري كان قد أفرج عن جميع المحتجزين السوريين في حين استمر باعتقال "56" فلسطينياً، وذلك لرفض جميع البلدان المحيطة في سوريا استقبالهم، حيث تم تخير اللاجئين بين ترحيلهم إلى سورية أو بقائهم في السجن.