لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 18 May 2014 12:09 PM

حجم الخط

- Aa +

جمارك دبي تنجز مشروع موانئ الصيادين بمنطقتي جميرا وأم سقيم

بمكرمة وتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، أنجزت جمارك دبي مشروع "تطوير موانئ الصيادين" بمنطقتيجميرا وأم سقيم، والذي يهدف لتحسين والارتقاءبمستوى المعيشة لمجتمع الصيادين العاملين والحفاظ على تراث الأجداد .

جمارك دبي تنجز مشروع موانئ الصيادين بمنطقتي جميرا وأم سقيم

بمكرمة وتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، أنجزت جمارك دبي مشروع "تطوير موانئ الصيادين" بمنطقتيجميرا وأم سقيم، والذي يهدف لتحسين والارتقاءبمستوى المعيشة لمجتمع الصيادين العاملين والحفاظ على تراث الأجداد .

انطلقت المبادرة منتصف عام 2008، وتتناول تطوير وتأهيل وتحديث ثلاثة موانئ تقليدية في منطقتي جميرا وأم سقيم بما يواكب نهضة دبي،حيث يوجد الميناء الأول في منطقة جميرا(1) والثاني في منطقة أم سقيم (1) والثالث في أم سقيم (2).

 ويتكون المشروع الذي انتهت جمارك دبي منه بالكامل من جزأين رئيسيين؛ الأول تطوير مرافئ بحرية عبارة عن مراسٍ لقوارب الصيد ومراسٍ لليخوت وقوارب النزهة، وتعمل حاليا بطاقتها الإجمالية البالغة 466 مرسىً بمعدل 348 موقفاً لقوارب الصيدو119 مرسىً لقوارب النزهة واليخوت.

أما الجزء الثاني من المشروعفيشمل مناطق مخصصة للحياة اليومية والتجارية لمجتمع الصيادين؛ منها مساكن للصيادين ومستودعات لمعدات الصيدوورش لصيانة وتصليح القوارب وسوقي سمك في جميرا 1 وأم سقيم 1، بالإضافة إلى محلات تجارية ومطاعم ومقاهي عالمية وتهيئة المجالس وأماكن الصلاة والعديد من المرافق السياحية والترفيهية اللازمة لتلبية احتياجات الصيادين والمقيمين وجذب السواح وتوفير الراحة لهم والاستمتاع بجمال دبي وطبيعتها البحرية الساحرة. وقد انتهى هذا المشروع بالكامل وأصبح وجهة سياحية جديدة في دبي تعكس تراث وثقافة الدولة، وتضاف للمقومات السياحية الحالية التي تتميز بها الإمارة والتي تستقطب الملايين من أنحاء العالم سنوياً.

وتم توفير وتوزيع كافة الخدمات الخاصة بالصيادين عليهم،بما فيها الأرصفة والمستودعات والسكن الخاص بالبحارة، مع توفير مطعم خاص بالبحارة في كل ميناء. كما تم افتتاح أول مطعم للبحارة في ميناء الصيد فيأم سقيم 1 باسم (سي فيو) ومينى مارت ، وافتتاح مقهى (سي مور)ومطعم التايلندي (شارم) ومينى مارت في ميناء الصيدجميرا 1 وسيتم افتتاح (مطعم بيزاروا) في مايو 2014. وتم افتتاح سوق السمك في ميناء الصيد جميرا 1 و أم سقيم 1 .أما باقي القسم التجاري فسيتم افتتاحه خلال هذا العام.

ويسعى المشروع لتحقيق الهدف الذي أقيم من أجله وهو إحياء تراث الأجداد والحفاظ على إرثهم العريق من الاندثار، وفي نفس الوقت الارتقاء بالمستوى المعيشي والحياة اليومية لمجتمع الصيادين ومواكبة النهضة الاجتماعية والعمرانية التي تشهدها دبي، من خلال مد جسور التواصل بين الماضي والحاضر. ويستفيد من المشروع1000 عاملاً وبحاراً،مما يؤكد الدور الاجتماعي والثقافي والحضاري لجمارك دبي بجانب دورها الحيوي اقتصادياً وتجارياً وأمنياً، من خلال المساهمة الفعالة في تحقيق التنمية المستدامة والمشاركة في الحفاظ على الهوية الوطنية بما يكمل النهضة الشاملة لإمارة دبي خصوصا ودولة الإمارات العربية المتحدة على وجه العموم.