لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 18 May 2014 12:02 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات وماليزيا تبرمان اتفاقية لبناء جامع كبير ومركز تعليمي في ماليزيا

في إطار تعزيز أواصر الشراكة والعلاقات الثنائية القوية بين دولتي الإمارات وماليزيا وبحضور كل من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب تون عبدالرزاق، أبرمت اليوم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اتفاقية مع شركة "وان إم دي بي" الماليزية لتطوير وبناء جامع كبير في منطقة البندر بماليزيا.

الإمارات وماليزيا تبرمان اتفاقية لبناء جامع كبير ومركز تعليمي في ماليزيا

في إطار تعزيز أواصر الشراكة والعلاقات الثنائية القوية بين دولتي الإمارات وماليزيا وبحضور كل من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب تون عبدالرزاق، أبرمت اليوم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اتفاقية مع شركة "وان إم دي بي" الماليزية لتطوير وبناء جامع كبير في منطقة البندر بماليزيا.

وبحسب بنود الاتفاقية، ستخصص شركة "وان إم دي بي"، المطور الرئيسي لمشروع منطقة البندر في ماليزيا، موقعاً مناسباً للجامع، في حين ستمول الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات، عمليات تصميمه وبنائه. يشار إلى أن تصاميم الجامع المزمع بناؤه في ماليزيا مستوحاة من تصاميم جامع الشيخ زايد الكبير الواقع في العاصمة أبوظبي. وسيضم الجامع مركزاً تعليمياً مجهزاً بتقنيات متطورة بالإضافة إلى مركز "بيرماتا" التعليمي المخصص لتنمية قدرات الأطفال الموهوبين.

وتعليقاً على هذه الاتفاقية، قال رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب تون عبدالرزاق: "تجسد هذه المكرمة السخية من دولة الإمارات العربية المتحدة القيم الراسخة التي يسعى مسجد الشيخ زايد الكبير لنشرها والتي تتلخص في التسامح والاعتدال والمحبة والتفاهم المتبادل والتواصل الإيجابي، كما تعد هذه الاتفاقية بمثابة شهادة جلية على عمق أواصر العلاقات المميزة بين أبوظبي وماليزيا، وهي ثمرة تعاون جديدة من شأنها أن تعزز أواصر الأخوة والتقارب بين شعبينا".

ومن جانبه صرح سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، قائلاً: "تؤكد هذه الشراكة لبناء جامع ومراكز تعليمية، التزامنا بنشر رسالة التسامح وتعزيز الوعي بالتعاليم الإسلامية السمحاء المعتدلة. ونهدف من خلال التعاون مع شركة ’وان إم دي بي‘ إلى بناء مراكز تعليمية تلبي متطلبات المجتمع وتساعد في نشر القيم والمبادئ الفاضلة". 

هذا وقد وقع الاتفاقية عن الجانب الإماراتي سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وعن الجانب الماليزي السيد مهد حازم عبد الرحمن، الرئيس التنفيذي لشركة "وان إم دي بي" وذلك بحضور تان سري داتو سيري، رئيس مجلس إدارة شركة "وان إم دي بي" بالإضافة إلى عدد من أعضاء مجلس إدارة الشركة.

والجدير ذكره أن تم  بناء جامع الشيخ زايد الكبير تخليداً للقيم الدينية والثقافية التي كان يحث عليها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتي تدعو إلى الاحترام المتبادل والتسامح والتعايش السلمي بين الناس بمختلف شرائحهم وانتماءاتهم العرقية والدينية.