لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 30 Sep 2013 05:45 PM

حجم الخط

- Aa +

الجنسية السورية أصبحت حلم طالبي اللجوء العرب

ينتحل لاجئون من دول عربية عديدة صفة السوريين بغرض الحصول على لجوء في بعض الدول الأوروبية

الجنسية السورية أصبحت حلم طالبي اللجوء العرب

كشف الصحافي طالب ك إبراهيم  لإذاعة "هنا أمستردام" في مقال بعنوان "سوريون مزيفون يحصلون على إقامات في أوروبا" وأشار لتعليق الكاتب السوري المقيم في السويد آرام كربيت على قضية لجوء عرب من جنسيات أخرى إلى السويد على أساس أنهم سوريون بالقول: "مملكة السويد لا تمنح المواطنين السوريين الحقيقيين اللجوء بالطرق النظامية، وترحب بكل من وصل عن طريق التهريب. فقد وصلت إلى السويد أعداد كبيرة من العرب من جنسيات مختلفة؛ لبنانية وأردنية وفلسطينية وعراقية وغيرها، وقدموا اللجوء في السويد مدعين أنهم سوريون". 

 

 

ويضيف الكاتب أن هناك الكثير منهم يحتاج إلى المساعدة وإلى اللجوء، ولكن الكثير منهم غير محتاج وليس لديهم أية مشاكل، وهم من طبيعة سيئة وعدوانيين، وعلاوة على ذلك بعدما حصلوا على الإقامة عادوا إلى بلادهم وإلى أعمالهم قافزين فوق القانون السويدي وشروط الإقامة، وسارقين الإقامات ممن يحتاجونها حقاً. "الكثير من الذين وصلوا إلى هنا مقتدرين، لديهم المال الوفير ليدفعوا للمهرب. ومن ليس لديه القدرة بقي تحت أهوال العنف في سوريا". 

 

ويتابع الكاتب السوري بالقول إنه "لا يملك معلومات دقيقة " عن نسبة هؤلاء العرب، لكنه يؤكد أن كل مقيم في السويد يراهم ويعرف أنهم موجودون وبكثرة. 

 

في مخيم اللاجئين الذي كنت فيه كان هناك حوالي تسعين سورياً. وكان أكثرهم من الأغنياء وقد وصلوا من دول الخليج العربي أو من دول أخرى وطلبوا اللجوء في هولندا. والقسم الأكبر منهم حصل على الإقامات القانونية وينتظرون أن تقدم لهم المملكة الهولندية منازل خاصة يتابعون فيها قوانين الاندماج وصولاً إلى الحصول على الجنسية. هذا ما تقوله ريما في حديثها مع هنا أمستردام.  تضيف ريما في حديث لـ "هنا أمستردام" أن أحد اللاجئين السوريين قدم مع عائلته من الإمارات العربية المتحدة، حيث يقيم هناك منذ فترة طويلة وأن لديه هناك عقارات ومصالح تجارية وثروة كبيرة، لكنه وصل إلى هولندا بعد أن دفع لأحد المهربين مبلغ 70 ألف يورو عن ستة أفراد هو وزوجته وأربعة أولاد.  يقضي الرجل غالب وقته خارج المخيم، ويبدو أن لديه معارف كثر في هولندا، لأن نوعاً معيناً من الطعام يصل إلى أسرته في داخل المخيم يومياً، وعمليات توصيل الطعام تتم بسرية ولا تعرف ريما السبب في ذلك. لأن الزيارة في المخيم مسموحة دائماً ومسموح أيضاً إحضار ما تشاء من الطعام.    

 

ووفق تقرير لدائرة الهجرة الهولندية فإن عدد السوريين الذين وصلوا إلى هولندا منذ بداية الأزمة السورية وحتى الآن يقدر بحوالي 8 آلاف طالب لجوء. قسم كبير منهم حصل على قرار "انتظار"، أي البقاء في المخيمات لحين جلاء الصورة عن الوضع الأمني في سوريا. والبعض الآخر حصل على إقامات تختلف نوعيتها حسب قصة اللاجئ. وأوضح مسؤول هولندي في فترة سابقة أن السوريين الذين حصلوا على قرار "الانتظار"، ستعيد دائرة الهجرة النظر في قضاياهم.