لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 13 Sep 2013 04:02 AM

حجم الخط

- Aa +

وصول المسبار فوياجر إلى الفضاء الواقع بين النجوم

 توصل العلماء بشكل نهائي إلى أن المسبار غادر المجموعة الشمسية وأصبح أول جسم من صنع الانسان يصل إلى الفضاء الواقع بين النجوم.

وصول المسبار فوياجر إلى الفضاء الواقع بين النجوم
المسبار أطلق قبل ستة وثلاثين عاماً

(رويترز) - ظل علماء يتجادلون لأكثر من عام بشان ما إذا كان المسبار فوياجر-1 الذي اطلقته إدارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) قبل 36 عاما قد غادر المجموعة الشمسية.

واستنادا الي قياسات كان للصدفة دورا فيها توصل العلماء بشكل نهائي إلى أن المسبار غادر المجموعة الشمسية وأصبح أول جسم من صنع الانسان يصل إلى الفضاء الواقع بين النجوم.

 

وقال ادوارد ستون كبير علماء مشروع المسبار فوياجر للصحفيين يوم الخميس "لقد نجحنا."

 

وجاء الدليل الرئيسي عندما نسف انفجاران شمسيان جسيمات مشحونة كانت في اتجاه المسبار في عامي 2011 و2012. واستغرقت الجسيمات عاما لكي تصل إلى المسبار مما وفر بيانات امكن استخدمها في تحديد درجة كثافة الغاز المتأين الناتج عن النجوم في موقع المسبار.

 

ويتألف الغاز المتأين من جسيمات مشحونة وينتشر في الفضاء الواقع بين النجوم والشديد البرودة اكثر من الهالات الساخنة للرياح الشمسية التي تخترق المجموعة الشمسية.

 

ولم يتمكن المسبار الذي يبعد مسافة 21 مليار كيلومتر عن الارض عمل هذا القياس بشكل مباشر لأن مجس الغاز المتأين به توقف عن العمل قبل أكثر من 30 عاما.

 

وقال ستون "هذا كان بالاساس هدية سارة من الشمس."

 

وباستقراء قياسات الغاز المتأين يعتقد العلماء أن المسبار فوياجر غادر بالفعل المجموعة الشمسية في اغسطس 2012.

 

وتردد العلماء العام الماضي في الجزم بأن المسبار وصل إلى الفضاء الواقع بين النجوم لأنه كان لا يزال يلتقط قياسات للمجال المغناطيسي مماثلة جدا للمجال المغناطيسي للشمس.