لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 27 May 2013 07:02 AM

حجم الخط

- Aa +

مراهق يحرج الشعب الصيني بسبب جرافيتي في معبد فرعوني

سبعة أحرف صينية معناها "دينج جينهاو كان هنا" أثارت جدلا واسع النطاق في الصين بعد أن رسمها مراهق على جسد الإله آمون في الأقصر.

مراهق يحرج الشعب الصيني بسبب جرافيتي في معبد فرعوني

 

 

سبعة أحرف صينية معناها "دينج جينهاو كان هنا" أثارت جدلا واسع النطاق في الصين بعد أن رسمها مراهق على جسد الإله آمون في الأقصر.

وقد بدأ الجدل حول الحادثة في الصين حين نشر أحد المرافقين للطفل على موقع التواصل الاجتماعي الصيني SinaWeibo صورة الجرافيتي مصحوبة بالتعليق التالي: "موقف تعيس في مصر. عار جعلني اتمنى الاختفاء. لقد أبلغت أسفنا الشديد للمرشد المصري." كما أضاف أن المرشد أجاب: "إنه خطئي أيضا فمسئولية المرشد تحتم عليه منع تلك الأحداث".

ورد مستخدمو الموقع بأكثر من 000 15 تعليق كما تم تناقل الخبر أكثر من 000 90 مرة مما دفع الموقع لتخصيص صفحة خاصة للحوار حول الموضوع. وأدان المستخدمون تشويه أثر عمره آلاف السنين بشدة كما تخوفوا من آثار ذلك السلوك على صورة بلادهم فيالخارج فنوه أحد المعلقين إلى أن "يجب علينا جميعا التفكير في خطأ هذا الطفل. فالصيني حين يسافر فهو سفيرا يمثل بلاده. لا يجوز نسيان ذلك". وأعربت أم الطفل البالغ من العمر 14 عاما عن أسفها وسط تخوفات أن تأثر العاصفة الإعلامية على مستقبله. حيث أن مفهوم العار لا يزال قوي في المجتمع الصيني الذي يقدس الإلتزام ويطبق القواعد بصرامة شديدة.

كما تنبه الصينيون خلال ذلك الحوار الصحي إلى سلوكهم داخل بلادهم أيضا. ففي إطار النقد الذاتي أشار البعض إلى أهمية التوقف عن حفر الأسماء على سور الصين العظيم في الأعياد كما جرت العادة والعناية بالآثار الصينية القديمة التي اعتداها الصينيون فلا يولونها الإهتمام اللازم.