لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 24 May 2013 04:25 AM

حجم الخط

- Aa +

مؤسسة كارنيجي: 80% من الشباب السعودي عاطلون عن العمل

" تستهلك المملكة العربية السعودية حالياً ربع إنتاجها النفطي، ويمكن أن تصبح دولة مستوردة للنفط بحلول العام 2030"

مؤسسة كارنيجي: 80% من الشباب السعودي عاطلون عن العمل
الصورة من المصدر

" تستهلك المملكة العربية السعودية حالياً ربع إنتاجها النفطي، ويمكن أن تصبح دولة مستوردة للنفط بحلول العام 2030"بحسب فريدريك ويري كبير الباحثين في برنامج الشرق الأوسط بمؤسّسة كارنيغي للسلام الدولي.

يسوق هذا الباحث مزاعم كثيرة استند فيها إلى أقاويل وزيارة واحدة من بضعة أيام للملكة العربية السعودية، ليسطر تقريرا مطولا تشوبه الكثير من المغالطات.

ويقدم ويري مزاعم كثيرة بعضها بالغ الخطورة ويجانب الدقة، كما أن علاقات بعض العاملين العرب في البرنامج بحسب أسمائهم الورادة في الموقع، مثيرة للشبهات خاصة ارتباط بعضها بالكيان الإسرائيلي ولوبي أيباك ودوائر استخباراتية فيه (بحسب مصادر عديدة منها موقع فورورد  هنا).

يتحدث ويري عن الاوضاع السعودية ومخاطر تهدد استقرارها، وفي نسق سؤال وجواب ، يناقش فريدريك ويري هذه العوامل المتغيّرة، ويتناول تصاعد حدّة التوتّرات الطائفية، بعد الزيارة التي قام بها إلى المملكة العربية السعودية في وقت سابق من هذا العام محذرا من إهمال مطالب التغيير والاستجابة لها بأساليب "تقليدية".

ويتحدث ويري عن الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في المملكة، فضلا عن ملف حقوق الإنسان والتغيير الذي تشهده الدول العربية والمنطقة.

وينوه إلى أهمية جيل الشباب حيث يمثل هؤلاء ثلثا السعوديين ( تحت سنّ الثلاثين)، ويزعم أن 80% من الشباب عاطلون عن العمل مع عجز الدولة عن إرضاء هذه الشريحة.

ويضع فترة ما بين 5 إلى 15 سنة ليشكل الشباب تحديا أمام الحكومة!

وعن النفط يشير بالقول:" تستهلك المملكة العربية السعودية حالياً ربع إنتاجها النفطي، ويمكن أن تصبح دولة مستوردة للنفط بحلول العام 2030. غير أن الحكومة تعتمد على ارتفاع أسعار النفط لتمويل ميزانيتها." ويضيف قائلا:" تحدّثت الحكومة عن تنويع مصادر الطاقة عبر زيادة الطاقة النووية، في إطار خطة طموحة لتشغيل اثني عشر مفاعلاً بحلول العام 2030. لكن وفي كل المقاييس لاتملك السعودية التكنولوجيا اللازمة لإنجاز مثل هذا العمل الفذ بسرعة".

ثم يتناول ملف حقوق المرأة ويختتم تحليله بالحديث عن التنافس بين السعودية ومصر، فضلا عن مخاوف من تقارب طهران وواشنطن على حساب الرياض على أنها مخاوف تفوق القلق من الملف النووي الإيراني!

(رابط المقال هنا  ) (خضع المقال هنا لتعديلات لإضافة بعض التفاصيل حول مغالطات وردت في المقال- المحرر).