لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 21 May 2013 06:35 AM

حجم الخط

- Aa +

شرطة أبو ظبي تطارد الدجالين والمشعوذين والسحرة

أكدت شرطة أبوظبي أنها لن تتهاون مع المشعوذين والدجالين «السحرة»، وستتابع أنشطتهم وتتصدى لهم بكل حزم، حماية للمجتمع من مخاطر هذه الفئة وما تمارسه من خديعة وابتزاز للضحايا، مشيرة إلى أن هذه الآفة غير مقلقة.

شرطة أبو ظبي تطارد الدجالين والمشعوذين والسحرة
أكدت شرطة أبوظبي أنها لن تتهاون مع المشعوذين والدجالين «السحرة»، وستتابع أنشطتهم وتتصدى لهم بكل حزم، حماية للمجتمع من مخاطر هذه الفئة وما تمارسه من خديعة وابتزاز للضحايا

أكدت شرطة أبوظبي أنها لن تتهاون مع المشعوذين والدجالين «السحرة»، وستتابع أنشطتهم وتتصدى لهم بكل حزم، حماية للمجتمع من مخاطر هذه الفئة وما تمارسه من خديعة وابتزاز للضحايا، مشيرة إلى أن هذه الآفة غير مقلقة.

وأوضحت أن هذه الفئة تكسب أموالها بطرق غير مشروعة، آملة في الوقت نفسه تعاون أفراد المجتمع في الإبلاغ عن كل من يمارس مثل تلك الأعمال التي تتنافى وقيم الدين الحنيف والسلوك القويم.

ورغم تقليل الشرطة من حجم قضايا الشعوذة التي تم ضبطها حتى الآن، وبلغت نحو أربع قضايا خلال الأشهر الأولى من العام الجاري، إلا أنها وحسب ما نشرت صحيفة الرؤية، عبرت عن خشيتها من وجود ضحايا لم يكتشفوا نظراً لإحجام بعضهم الإبلاغ لأسباب عديدة، إلى جانب استغلال بعض المشعوذين لقناعات العامة، بأنهم يمارسون إحرازاً أو رقية شرعية لتحقيق مآربهم الإجرامية.

وأفاد مدير عام العمليات الشرطية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي اللواء محمد بن العُوضي أن تخليص أفراد المجتمع من شرور «السحرة» يشكّل غاية لدى شرطة أبوظبي، ويستحوذ على أجندتها في التصدي للجريمة، مؤكداً أنها لن تسمح للمشعوذين التفرد بالأعمال التي يمارسونها، باستخدام أساليب سيئة لتحقيق أغراضهم، بالتكسب أو إلحاق الأذى بالناس.

وأعلن اللواء العوضي أبرز ملامح المبادرة التوعوية التي تطلقها شرطة أبوظبي لتوعية المواطنين والمقيمين بمخاطر المشعوذين، مفيداً أنها ستكون مفتوحة وتتضمن بث رسائل توعوية عبر التلفزيون والإذاعة ونشر مواد صحفية، واستخدام الشاشات الإلكترونية المنتشرة في مختلف مناطق إمارة أبوظبي ببث عبارات التوعية للجمهور بمخاطر اللجوء للسحرة، وتعريفهم بمسؤولياتهم المجتمعية في هذا الشأن.

وأكد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي العقيد الدكتور راشد بو رشيد، أن قضايا السحر والشعوذة لا تعتبر ظاهرة مقلقة حتى الآن، مشدداً على ضرورة تعزيز التوعية لدى الأفراد بعدم التعامل نهائياً مع ممتهني هذه الأساليب التي تعمل على تضليل أفراد المجتمع.

بدورها حذرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الأفراد من اللجوء إلى السحرة والمشعوذين والكهنة والعرافين، مشيرة إلى أن هذه الفئة تفتك بالأفراد والأسر على حد سواء، وتمزق أواصر المحبة وروابط الأخوة بينهم.

واعتبر أخصائيون اجتماعيون ونفسيون الشعوذة والدجل ظاهرة دخيلة على مجتمع الإمارات، وعزوا وجودها نتيجة إلى تعدد الثقافات والمعتقدات التي أفرزت أخيراً ظواهر لم تكن مألوفة في الدولة.