لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 20 May 2013 04:16 PM

حجم الخط

- Aa +

السياسيون ينعون رحيل محامي شهداء الثورة المصرية

توفي منذ يومين المحامي سيد فتحي وهو ناشط حقوقي مصري، و مدير مؤسسة الهلالي للحريات، وقد وافته المنية إثر إصابته بأزمة قلبية حادة، عقب انتهاءه من المرافعة في قضية الناشط السياسي أحمد دومة المتهم فيها بسب الرئيس ومحاولة إشعال النيران بمكتب الإرشاد.

السياسيون ينعون رحيل محامي شهداء الثورة المصرية
المحامي والناشط الحقوقي سيد فتحي

توفي منذ يومين المحامي سيد فتحي وهو ناشط حقوقي مصري، و مدير مؤسسة الهلالي للحريات، وقد وافته المنية عن عمر يناهز 45 عامًا، إثر إصابته بأزمة قلبية حادة، عقب انتهاءه من المرافعة في قضية الناشط السياسي أحمد دومة المتهم فيها بسب الرئيس ومحاولة إشعال النيران بمكتب الإرشاد، وفقاً لصحيفة "الفجر".

 

 

وأجمع السياسيون على مدى دوره العظيم في الدفاع عن الحريات والعمال وشهداء ومصابي ثورة يناير، والذى أطلق عليه الجميع محامي الفقراء والطبقة العاملة والكادحة ، كما أطلقوا عليه منصف الشهداء ومحاميهم. 

 

 ومن جهته قال عبد الغفار شكر، وكيل مؤسسي حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، إنه تلقى خبر وفاة سيد فتحي، الناشط الحقوقي والمحامي، بصدمة كبيرة لارتباطه الشخصي به على مدار سنوات طويلة خلال الأعوام الماضية في النضال الطلابي والحقوقي.

 

 وأكد على أن فراقه سيؤثر على مسار قضايا شهداء ثورة يناير خاصة وأنه أحد المدعين بالحق المدني وأحد المحامين المسئولين عن ملف أسر شهداء ومصابي ثورة يناير، وبذل قصارى جهده في الدفاع عنهم وعن قضاياهم. 

 

 ونعى حافظ أبو سعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، المحامى سيد فتحي مدير مؤسسة الهلالي للحريات، وهو عضو بالمنظمة المصرية لحقوق الإنسان، وأشاد بالدور الوطني الذي لعبه الفقيد في الدفاع عن حقوق الشعب المصري وحرياته.

 

مؤكدا على أن فتحي كان له في ريعان شبابه دورا بارزا في الحركة الطلابية منذ الثمانينيات، كما كان له دور إيجابي في الدفاع عن العمال والحركة العمالية وسجناء الرأي بل كل ضعيف ومظلوم في مصر.

 

 وقال أحمد بهاء الدين شعبان، المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، والقيادي بجبهة الإنقاذ الوطني، إن وفاة سيد فتحي، المحامي الحقوقي، ومدير مؤسسة الهلالي للحريات، خسارة فادحة للعمل الحقوقي في مصر، نظرا لعمله وانشغاله المستمر بكافة القضايا المتعلقة بالممارسات الحقوقية والقضايا التي تمس الرأي العام المصري.

وأضاف أنه محامي عمل لآخر دقيقة في حياته يعمل من أجل حقوق المواطنين وشهداء ثورة يناير لأنه كان على ميعاد لإجراء مناقشات بشأن قانون العدالة الانتقالية قبل وفاته بلحظات قليلة، متابعاً أنه يعتقد أن هناك من سيكمل مسيرته التي بدأها بشأن قضايا شهداء ثورة يناير وما يخص أسرهم في المرحلة المقبلة على الرغم من صعوبة الموقف لأنه أكثر إلماما بمجريات الأمور في تلك القضايا.