لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 19 May 2013 05:41 PM

حجم الخط

- Aa +

فيلم فلسطيني بموضوع جنسي ينافس على السعفة الذهبية بمهرجان كان

فيلم فلسطيني بموضوع جنسي ينافس على السعفة الذهبية بمهرجان كان

فيلم فلسطيني بموضوع جنسي ينافس على السعفة الذهبية بمهرجان كان

 رويترز: ينافس فيلم (كوندوم ليد) الفلسطيني على جائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير في مهرجان كان السينمائي 2013 يوم الأحد (19 مايو أيار).


الفيلم قليل التكلفة جرى تصويره في يوم واحد بالعاصمة الأردنية عمان بميزانية قدرت بنحو سبعة الاف دولار.

واشتق اسم الفيلم من الحرب التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة أواخر عام 2008 وأوائل عام 2009 تحت اسم "كاست ليد" فحوره صانعو الفيلم الى "كوندوم ليد". ولاقى زهاء 1400 فلسطيني و13 اسرائيليا حتفهم في تلك الحرب.

وأخرج الفيلم الفلسطيني الأردني المشترك الشقيقان أحمد ومحمد أبو ناصر المعروفان باسم عرب وطرزان واللذان غادرا قطاع غزة ليشاركا في مهرجان سينمائي بالأردن حيث أقاما وأخرجا فيلم "كوندوم ليد".

 

 

وقال خليل المزين صاحب شركة (صنع في فلسطين) بعمان "قلنا لا أفضل انه ينعمل في الاردن. فيه مساحة هناك. يمكن فيه مساحة من الحرية أكثر. فيه مرأة ممكن تعمل الدور. بس في غزة انا بأقولك لا الحكومة ولا البلد ولا المرأة ولا حدا ممكن يقبل في فكرة زي هيك. ولا حدا ممكن يتصور انه تنعمل في غزة. فكان صعب وخاصة القصة مرتبطة فكثير موضوع حساس..الجنس مباشر و..واقي ذكري مش فقط جنس. بره فيه واقي ذكري وفيه طفل ومعادلة خطرة فاهم علي كيف."

ويسعى الفيلم لتوضيح كيف ان الحرب يمكن ان تفقد الناس رغباتهم وحياتهم وتحول ممارسة الحب الى فعل بغيض وخيانة.

 

 

واضاف خليل المزين "انا باتمنى انه الفيلم يحصل على جائزة (السعفة) الذهبية لانه ببساطة فيلم جميل. وهم قدروا عن جد يعالجوا فنيا بشكل حلو. بالاضافة هاي الفكرة كمان مش عشان انا كاتبها الفكرة جديدة. والفكرة هاي مختلفة عن الافكار التقليدية اللي لها علاقة بالجنس والحرب هاي فكرة مش فكرة عادية خلينا نقول انه لها علاقة بالجنس والحرب مكررة أو سبق طرحت."

وتقوم الممثلة الجزائرية ماريا حمدي بدور البطولة في الفيلم الى جانب الممثل الفلسطيني رشيد عبد الحميد.

وجرى تصوير "كوندوم ليد" في الأردن في فبراير شباط.