لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 14 May 2013 02:17 AM

حجم الخط

- Aa +

مصرية تعذب طفلها اليتيم بلا رحمة بالكي وإطفاء السجائر على جسده

تجردت سيدة من معاني الأمومة والفطرة الإنسانية، فقامت بمساعدة شخص آخر يتردد عليها بتعذيب ابنها (4 سنوات) بشتى الطرق، سواء بالضرب – الذي أدى لشرخ فى الجمجمة- أو بالكي وإطفاء السجائر فى أجزاء متفرقة من جسده كالصدر والظهر ومنطقة العفة.

مصرية تعذب طفلها اليتيم بلا رحمة بالكي وإطفاء السجائر على جسده
الطفل عمار وآثار التعذيب على جسده

تجردت سيدة من معاني الأمومة والفطرة الإنسانية، فقامت بمساعدة شخص آخر يتردد عليها بتعذيب ابنها (4 سنوات) بشتى الطرق، سواء بالضرب – الذي أدى لشرخ فى الجمجمة- أو بالكي وإطفاء السجائر فى أجزاء متفرقة من جسده كالصدر والظهر ومنطقة العفة.

 

الطفل من شدة التعذيب استنجد بالجيران، خاصة أن والده متوفى، ونقلوه إلى مستشفى الساحل التعليمي، فقام مدير المستشفى بإبلاغ المنظمة الدولية للتنمية وحقوق الإنسان، فحضر وفد منها لرؤية الطفل وتوجهوا إلى قسم شرطة الوراق، لتحرير محضر ضد الأم، حسب ماجاء في موقع اليوم السابع.

 

 

 

سارعت السيدة لاحتواء الموقف وحاولت استلامه، إلا أن المستشفى رفضت ذلك نظراً لخطورتها على الطفل، وتم إخطار قسم الشرطة بتقرير المستشفى، فانتقلت على الفور قوة من مباحث القسم بقيادة المقدم عمرو سعودي، رئيس المباحث، فتم القبض على الأم وجار عرضها على النيابة.

 

 

ويروي الدكتور محمد سليمان، المدير الإدارى لمستشفى الساحل التعليمي، مأساة الطفل قائلاً: "وصل إلى المستشفى الطفل (عمار على حسن)، فى حالة إعياء شديدة بعد أن استنجد بالجيران نتيجة صراخه المستمر، فنقلوه إلى المستشفى متهمين والدته (فوزية.م.ع) بتعذيبه".

 

وأكد سليمان، أن الطفل تعرض لكل فنون التعذيب ومصاب بشرخ فى الجمجمة، مشيراً إلى أنه تعرض للتعذيب من والدته وبمساعدة شخص آخر كان يتردد على منزلها، وأن مظاهر تعذيبه كانت بإطفاء أعقاب السجائر فى أجزاء متفرقة من جسمه كالصدر والظهر ومنطقة العفة، كما قامت بكيه بالنار فى يديه بعد أن قامت بتسخين سكين على البوتاجاز، وقامت بعضه فى صدره، وذلك حسب رواية الطفل والجيران لمدير المستشفى.

 

وناشدت المنظمة الدولية للتنمية، فى بيان لها الاثنين، الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، بالتدخل لإنقاذ وإيداع الطفل "عمار"، ضحية تعذيب والدته، بإحدى دور الرعاية، بصفته (الراعي الرسمي أمام الله والقانون فى حماية الأرواح والمجتمع).