لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 11 Jul 2013 06:37 AM

حجم الخط

- Aa +

اتهام أميرة سعودية بالاتجار بالبشر في الولايات المتحدة

ستمثل أميرة سعودية اليوم الخميس في محكمة أمريكية بتهمة الاتجار بالبشر عقب شكوى من خادمة كينية اتهمتها باحتجازها بحسب وكالة أ ب للأنباء.

اتهام أميرة سعودية بالاتجار بالبشر في الولايات المتحدة
المنزل الذي تقيم فيه الأميرة في ولاية كاليفورنيا

ستمثل أميرة سعودية اليوم الخميس في محكمة أمريكية بتهمة الاتجار بالبشر عقب شكوى من خادمة كينية اتهمتها باحتجازها بحسب وكالة أ ب للأنباء. وذكرت صحيفة أمريكية أن الأميرة مشاعل  العيبان ستمثل اليوم أمام المحكمة وأنه تم توجيه اتهام الاتجار بالبشر للأميرة السعودية بزعم احتجازها القسري لخادمةفي منزل في منطقة أورانج بحسب المدعي العام الأمريكي. وتواجه الأميرة في حال إدانتها عقوبة تصل إلى السجن 12 عاما.

واعتقلت الأميرة عقب تقدم خادمة كينية بشكوى ضدها لتقوم الشرطة بالتحقيق والبحث في منزل الأميرة حيث تقيم مع عائلتها. يشير التقرير أن الخادمة الكينية قد بدأت العمل مع الاميرة عام 2012 وجرى حجز جواز سفرها لدى وصولها إلى السعودية. وزعمت أنها أجبرت على العمل ساعات طويلة ولم يدفع لها أجورها كما اتفقت مع العائلة ولم يكن يسمح لها بالمغادرة. وكان رد محامي الأميرة أن القضية مجرد خلاف تعاقدي إلا أن محامي الخادمة قال في جلسة استماع لدفع الكفالة يوم أمس إن القضية تتعدى الخلاف التعاقدي فهي حجز شخص ضد إرادته. وحددت المحكمة قيمة الكفالة بخمس ملايين دولار مع الخضوع بالمراقبة بنظام تحديد المواقع ومنع الأميرة من مغادرة المنطقة دون تصريح.

ولم تمثل الأميرة في جلسة أمس الأربعاء بل حضر محاميها بول ماير معترضا على قيمة الكفالة التي قال أنها مبلغ كبير فقط لأنها ثرية.

وطالب المدعي العام توني راكاوكس بعدم السماح بقبول كفالة أو رفع قيمتها لـ 20 مليون دولار زاعما أن أي مبلغ من المال لن يشكل مانعا أمام أميرة سعودية من الفرار من المثول أمام المحكمة خاصة أن القنصلية السعودية عرضت تسديد  مليون دولار من الكفالة حين تم تحديد المبلغ الأولي بمليون دولار فقط. يشير تقرير الشرطة أن عائلة الاميرة جاءت للولايات المتحدة في شهر مايو وكانت الضحية المزعومة تعمل مع 4 نساء من الفيلبين في خدمة العائلة، ولم يدفع للمرأة الكينية ما وعدت به وهو راتب 1600 دولار بل كانوا يدفعون لها 200 دولار شهريا. وطلبت الخادمات المتبقين من الشرطة أن يترك لهم حرية مغادرة منزل العائلة